النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أغرب المواقف التي حوَّلت أصحابها إلى أثرياء!

أغرب المواقف التي حوَّلت أصحابها إلى أثرياء! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قد تصبح ثرياً في لحظة غير متوقعة، من أشياء أو مواقف لم تكن تتخيل أن تكون سبباً في أي ثراء. بعض الناس اكتشفوا مصادر للثروة بشكلٍ مُفاجئ في أدراج منازلهم، الفناء الخلفي، الحمامات، وحتى أطباق العشاء، أو من خلال شهادات ميلادهم.

تعرّفوا إلى قصص حقيقية لأشخاص تحولوا إلى أثرياء فجأة بفضل أمورٍ عادية أو غير متوقعة.

بيع الاسم

تلقى “جيسون سادلر” نبأً غير سار من والدته ذات يوم، وهو أن عليه تغيير اسمه الأخير، بعد أن انفصلت عن زوجها الذي كان “جيسون” يحمل اسمه. لكنه لم ينزعج كثيراً، إذ تحول الأمر إلى ثروة!

سارع إلى إنشاء موقع إلكتروني أسماه (buymylastname.com) ليبيع من خلاله اسمه الأخير، انتشر الموقع وأصبح مشهوراً، وتلقى عروضاً من شركات كثيرة لإعطائه اسماً مختلفاً.

ثم أعلن جيسون، بعد ذلك، عن افتتاح مزاد يحمل اسمه، وارتفع خلال 24 ساعة من الافتتاح، سعر بيع اسمه إلى 30 ألف دولار.

وبعد مرور 40 يوماً (عام 2012)، حصل جيسون على مبلغ 45 ألف دولار، وأصبح اسمه قانوناً ” Jason Headsetsdotcom”. وكانت تلك اللحظة نقلة جديدة في عالم الدعاية.

كوب ساخن من القهوة

هل كنت تتوقع أن كوب القهوة الذي تشربه من ماكدونالدز يمكنه أن يحوّلك إلى ثري؟

في أحد أيام الشتاء، وصلت “ستيلا ليبيك” إلى مطعم ماكدونالدز بالسيارة برفقة ابن أخيها، وطلبت كوباً من القهوة الساخنة، لكنه سقط ووقعت القهوة على ركبة ستيلا، حين بدأ ابن أخيها بقيادة السيارة. أصيبت المرأة ببعض الحروق بسبب سخونة القهوة فرفعت دعوى قضائية ضد شركة ماكدونالدز.

ونحجت في الحصول على حكم من المحكمة بتعويض 3 ملايين دولار، ثم تم تخفيضهم إلى نصف مليون فقط!

عانت ستيلا من حروق من الدرجة الثالثة، واستلزم الأمر لترقيع الجلد، وكشفت الأدلة في قاعة المحكمة أن مئات الأشخاص كل عام قد عانوا من إصابات مماثلة، لأن سلسلة ماكدونالد زادت من درجة حرارة القهوة.

فضلات بشرية تساوي آلاف الدولارات!

هل فكرتم يوماً مثل الفنان “بييرو مازنوني”، الذي اعتقد عام 1961 أن فضلاته تساوي قيمة الذهب؟!

قام بييرو بملئ 90 عبوةً من الصفيح بفضلاته، وحاول بيعها لاعتقاده أنها ذات قيمة، لكن عاد بعد أقل من عامين، وأضاف نحو 30 غراماً من الذهب عيار 18 لكل عبوة من تلك العبوات.

لاحقاً، بعد وفاته، تحديداً عام 2008، بيعت واحدة من تلك العبوات بأكثر من 100 ألف دولار في مزاد علني!

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع