النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

من هي العارضة السودانية التي نالت لقب عارضة العام؟

من هي العارضة السودانية التي نالت لقب عارضة العام؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

حصلت عارضة الأزياء السودانية، الحاصلة على الجنسية الأسترالية أدوت أكيش، على لقب عارضة أزياء العام. وذلك خلال حفل جوائز الأزياء البريطانية 2019. وقد حضره مجموعةً من خبراء الموضة ومصممي الأزياء والمدونين. وتفوقت بذلك على عارضاتٍ عالميات، مثل جيجي حديد وبيللا حديد وغيرهن.

وارتدت أكيش خلال الحفل فستاناً باللون الأخضر. وهو من تصميم بيت الأزياء Valentino Haute Couture. وحمل توقيع المدير الفني للدار Pierpaolo Piccioli، الذي قام بتصميمه لها بنفسه.

أدوت أكيش

ونشرت أدوت أكيش مجموعةً من الصور على حسابها على إنستغرام. وكتبت: “التقوا اللاجئة القادمة من جنوب السودان، الحاصلة على لقب عارضة العام 2019. فعلتها أخيراً!”.

ولدت أكيش في جنوب السودان، الذي كان جزءاً من السودان في وقتٍ سابق. وقضت سنواتٍ من طفولتها في مخيم كاكوما للاجئين في كينيا. ثم انتقلت بعدها إلى أستراليا بصحبة والدتها.

ادوت اكيش

قدمت أكيش عرض الأزياء الأول في حياتها حين كانت في الثانية عشرة من عمرها. حينها، عرضت عليها خالتها، التي كانت تملك متجراً للملابس، المشاركة في عرض أزياء لصالح متجرها. وافقت أدوت، التي وجدت متعةً كبيرةً في الأمر آنذاك. وتقول إنها شعرت أنه سيكون خيارها لبقية حياتها.

عام 2016، شاركت أدوت في أسبوع الموضة في أستراليا. لتبدأ أولى خطواتها الاحترافية، وتتواجد في العام نفسه كعارضة في أسبوع الموضة في باريس. وصارت بعدها، وجهاً دعائياً لعددٍ من العلامات التجارية العالمية الشهيرة.

أدوت أكيش

على الرغم من شهرتها الواسعة عالمياً، لا تخجل أدوت من كونها لاجئةً سودانية. وتعلنها في كثيرٍ من المناسبات. وقالت في تصزيحٍ شهير: “حتى لو أصبحت أغنى عارضة أزياء في العالم، سأبقى لاجئة”.

وتمثل أكيش قدوةً للملايين من الفتيات صاحبات البشرة السمراء. وهي نموذج يمنحهم الأمل في الوصول إلى النجاح. خصوصاً، أنها توجه لهم نصائح بشكلٍ دائم، عن ضرورة عدم الالتفات إلى المتنمرين.

أدوت أكيش

وفي بداية هذا العام، تحدثت أدوت أكيش، عبر مشنور على إنستغرام، عن الآثار الجانبية لعملها في مجال عرض الأزياء. وقالت إنها صارت تعاني من الاكتئاب والقلق. وأضافت أن أزماتها لا تنتهي، إنما تستمر من يومٍ إلى آخر، حتى صارت روتين حياتها. وأضافت أنها تضطر لأن تكون باسمة طوال اليوم، وتبكي كثيراً قبل النوم. وهذا يمثل ضغطاً شديداً عليها،

كيف تتخلصين من جفاف الشفتين في فصل الشتاء

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع