النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

“من الحب ما قتل”.. حقيقة علمية

“من الحب ما قتل”.. حقيقة علمية image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

“من الحب ما قتل”. لم تعد هذه العبارة مجرّد مبالغة للدلالة على الحب الكبير، بل أصبحت حقيقةً علمية.

فقد أكد خبراء ألمان أن انهيار العلاقة العاطفية، قد يكون سبباً في موت العشّاق. إذ يصبحون عرضةً لما يسمّى “متلازمة القلب المكسور”، التي تسبب لهم قصوراً حاداً في القلب بسبب التوتر العاطفي.

حين ننفصل عن من نحب نشعر بتعاسةٍ، وبانكسار القلب، لكننا لا ننظر بجديةٍ إلى هذه الأعراض، بل يفترض غالبية العاشقين أن الألم الذي يشعرون به سيزول مع الوقت. لكن أستاذ العلاج النفسي غونتر سايدلر، يقول إن وجع القلب وحالات الانفصال والحزن، لا تؤدي فقط إلى تعاسة مؤقتة، ولكن في الواقع تُصيب الأشخاص بالمرض”.

ويشير إلى أن زوال ألم القلب هو ما يحدث غالباً، لكن بالتأكيد ليس دائماً، ويضيف: “يمكن أن يستمر الألم لمدة عامين. وأحياناً مدى الحياة”.

من جانبها تقول إيلينا سون، مؤلفة كتاب عن ظاهرة وجع القلب: “يمكن لهؤلاء الذين يعانون من تعاسة الحب أن تسيطر مشاعر اليأس والقنوط عليهم، مع إصابتهم بالأرق وانعدام الشهية والشعور بالخمول.

وتؤكد خبيرة علم الأحياء كاترين ستريكفوس-بوميك: “يأتي كثيرون إلى المستشفيات مصابين بآلام في الصدر وضيق في التنفس وكل شيء يوحي بنوبة قلبية، وعادةً يتم التعامل مع هؤلاء الأشخاص مثل من يعانون من قصور القلب”.

 

وتضيف: “على عكس المصابين بأزمات قلبية، فإن المصابين بمتلازمة القلب المكسور عادةً يتعافون جيداً إذا نجوا من المرحلة الحادة الخطيرة. وبعدها بشهرين، يكونون غالباً بصحة جيدة”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع