القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

ممارسات خاطئة عند أداء التمارين الرياضية في الجيم

أخطاء كثيرة تقع بها من تمارس التمارين الرياضية داخل صالات الرياضة ” الجيم “، رغم قضائها أوقاتاً طويلة بأداء التمارين، دون أن ينعكس ذلك على الميزان الذي يواصل مؤشّره قراءة زيادة متواصلة في وزنك. وفيما يلي بعض الممارسات الخاطئة التي يجب تصحيحها عند ممارستك للتمارين الرياضية داخل “الجيم” :
  1. الاستخدام المتكرر لآلة التبديل “ذا اليبتيكال” أو كما تعرف أحياناً بـ”كروس ترينر”، ربما من الأفضل قضاء 20 دقيقة في أداء رياضة القفز بالحبل عوضاً عن 45 دقيقة في الرياضة على هذه الماكينة التي ربما تفيد أحياناً في حرق السعرات الحرارية، وعليك بتجربة جهاز “التجذيف” فهذا يؤدي الى تسارع نبضات القلب وتشغيل الأجزاء العليا من الجسم بجانب الظهر.
  1. الرياضة لوقت طويل وبوتيرة معتدلة: ممارسة الرياضة بوتيرة بطيئة أو ثابتة غير مجدية، فأداء تمارين مكثّفة لمدة 30 دقيقة، وأخذ استراحة لأقل من دقيقة، أفضل من الرياضة لمدة ساعة وببطء.
  1. عدم التركيز فقط على حرق السعرات الحرارية، من الأفضل ممارسة تمارين تساعد على تقوية العضلات، فهذا النوع من التمارين، يؤدي لتسارع نبضات القلب، وحرق سعرات حرارية، وتنمية كتلة العضلات اللينة في ذات الوقت، فبناء العضلات يعني عضلات قادرة على حرق سعرات حرارية حتى في أوقات الخمول.
  1. عدم تناول المشروبات الرياضية لتعويض السوائل المفقودة بالجسم أثناء ممارسة الرياضة، فهي مشروبات محلاة ممتلئة بالسكر والسعرات الحرارية، اكتفي بشرب الماء فقط، إذا كنت من النوع الذي يشعر بالإرهاق أثناء التمارين، فعليك بأكل وجبة خفيفة صحية قبل 45 دقيقة من دخول “الجيم”.
  1. ممارسة نفس التمارين على نحو متكرر: فالجسم يعتاد على تلك الحركات الرياضية الروتينية، عليك بتنويع التمارين لخداع الجسم ليعمل أكثر وبالتالي حرق سعرات حرارية أكثر.. كما أن التنويع يعني عدم إحساسك بالضجر.
  1. ممارسة الرياضة منفرداً قد تشعرك بالراحة والاستماع للموسيقى والاختلاء بالنفس، لكن المشاركة تعني التنافس لاكتساب المزيد من الفائدة، فروح المنافسة قد يمنحك دفعة لأداء المزيد من التمارين عن رفيقك.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر