القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

مقهى تركي.. سعر الطلب يحدده درجة “لطفك”!

توران أودباش، بائع شاي تركي، يمتلك مقهى في مدينة طرابزون شمال تركيا، يحب أن يطلب زبائنه منه الشاي بطريقة مهذبة، مما شجعه لابتكار طريقة جديدة لمحاسبتهم على طلباتهم، وهي أن يحاسبهم بناء على طريقتهم في الطلب.

“سعر الشاي في هذا المقهى مرتبط بطريقتكم في طلبه”، هكذا كتب أودباش على الملصق الإعلاني، الذي وضعه بمقهاه، وذلك بحسب صحيفة “يني شفق” التركية. وستحدد الجمل التي يستخدمها الزبائن في طلب مشروباتهم السعر الذي سيقومون بدفعه، حيث سيدفع الزبون الذي يقول “هلا أعطيتني كوبا من الشاي” أقل سعر وهو 75 قرشا، بينما سيدفع الزبون الذي يقول “أعطني كوبا من الشاي” ليرة تركية، وسيضطر الزبون الذي يستخدم جملة “أنت.. أعطني كوبا من الشاي”، إلى دفع أغلى ثمن يمكن للزبون أن يدفعه مقابل لكوب شاي، والذي يساوي 2 ليرة.

الطلب

ولجأ أودباش إلى ابتكار هذه الطريقة في الدفع لأنه يستمتع عند سماعه لأحدهم يطلب الشاي بطريقة مهذبة، ولذا ابتكرها لتشجيع الزبائن على احترام العاملين في هذا المجال.

وملصق الأسعار الذي قام أودباش بوضعه بالمقهى، ليس هو الملصق الوحيد، حيث أنه قام بلصق لوحه أخرى، كتب عليها “الجمل الدافئة لا تخرج من القلب البارد، والجمال لا يولد من الكلمات المؤلمة”، وذلك في محاولة منه لحث الزبائن على الابتسامة وتشجيعا لثقافة الاحترام.

ولاقت طريقة أودباش في محاسبة زبائنه إعجاب الكثيرون منهم، كما أنها تخلق الكثير من الجدل بينهم، حيث يمازحون بعضهم في هذا الشأن، مما دفع أحدهم في أحد المرات لدفع 50 ليرة ثمنا لكوب من الشاي طلبه من النادل بطريقة سيئة أمام الزبائن.

وتتنافس العديد من المقاهي التركية في ابتكار أفكار جديدة لاجتذاب الزبائن، ولم تكن فكرة أودباش هي الأولى من نوعها، حيث سبق وأعلن أحد المقاهي عن تقديمه للمشروبات مجانا لكل من يقرأ كتابا ويلخصه أمام أصحابه، كما أعلن مقهى آخر عدم استجابته للزبائن الذين لا يتحدثون اللغة الإنكليزية مع العاملين فيه وذلك تشجيعا لتعلمها.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر