القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

معجزة حية.. تلد رغم تخطيها الخمسين.. لماذا لم تفعلها في شبابها؟

لم تصدق سيدة تدعى “ويندي لويس”، تبلغ من العمر 51 عاما، أنها ستصبح أما، حيث عانت من تكيس المبايض، وكافحت طويلا من أجل الحمل بشكل طبيعي لكنها فشلت، كما لم تتمكن من الحصول على تلقيح اصطناعي، لتجاوز عمرها الحد المسموح لإجرائه.

وبحسب ما قالته “ويندي”، ونشرته صحيفة “ميرور”، البريطانية، فإنها بدأت وزوجها محاولاتهما للإنجاب منذ زواجهما عام 2013، لكنهما لم يتمكنا من الإنجاب أبدا، حيث تم تشخيص حالتها على أنها مصابة بتكيس المبايض، وأنه من الصعب حملها بشكل طبيعي.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”692352,692353,692354,692355,692356,692357″]

وأضافت أنهما فكرا في التبني، لكنهما قررا أن يجدا طريقة لإنجاب طفل خاص بهما، قبل أن تتلاشى الآمال مرة أخرى، عندما تم إخبارهما بأن هيئة الخدمات الصحية الوطنية لا تمول إلا علاج التلقيح الصناعي للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 42 سنة وأقل.

وتابعت: “اعتقدت أن كل فرصي في أن أكون أمًا انتهت، إلى أن أخبرني الأطباء بإمكانية إنجابي من خلال بويضات المانحين، لأجري الجراحة واكتشف خلال العام الماضي أنني حامل بالفعل”.

وأردفت: “سار الحمل في البداية بشكل جيد، لكننا صدمنا خلال الأسبوع 22، بأن الطفل لا ينمو بصورة طبيعية، لأنجبه في الأسبوع 29 من الحمل”.

وأضافت: “ولد الطفل بحجم صغير للغاية، حتى إنني لم أكن أستطع حمله، وتم وضعه على جهاز التنفس الاصطناعي”.

وقالت: “عندما حملت ابني للمرة الأولى شعرت وكأنني أسعد أم حية، لقد كان جيمس حقا أفضل هدية، وكنت أعتقد أنني لن أكون أما أبدا، لذا كان وجود جيمس بين ذراعي، هو الشعور الأكثر روعة، هو حقا الدليل على حدوث المعجزات”.

[more_vid id=”lJfgKL5OsQQSWzvq817Q” title=”أطباء يحتفلون بعد نجاحهم في عملية معقدة لفصل توأم ملتصق استمرت لـ 5 ساعات.” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر