النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

مستشفى الملك فهد الجامعي يتزيّن باللون الوردي

مستشفى الملك فهد الجامعي يتزيّن باللون الوردي image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

ضمن احتفالات أكتوبر الوردية وفي مبادرة هي الأولى من نوعها تمت إضاءة مستشفى الملك فهد الجامعي باللون الوردي مساء أمس الأول وسط حضور طبي واجتماعي، إعلاناً عن بدء انطلاقة حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي شرق السعودية، والتي تستهدف سيدات المنطقة الشرقية، وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

وأوضح الدكتور خالد العتيبي مدير مستشفى الملك فهد الجامعي أنّ الإضاءة قبلت باستحسان الجميع حتى على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفاً: “عملت الإضاءة بطريقة إيحائية كعلامة مكافحة السرطان والإضاءة الوردية الجذابة، حيث عمَّت جميع نواحي المستشفى الخارجي، وهي أول إضاءة من نوعها تكون في مستشفى حكومي”.

من جهته، بيّن الشيخ محمد بن مبارك داعم التبرّع لإضاءة المستشفى أنّ تلك المبادرة إنسانية بالدرجة الأولى، متمنياً مزيداً من هذه المبادرات التي لها انعكاسات إيجابية على المرضى، واصفاً تأثير التفاعل بقوله: “مع التفاعل الإيجابي ووجود نوع من رفع الروح المعنوية فإنّ هرمون السعادة يشفي المريض أكثر من الأدوية، ونحن راضون كل الرضا والحمد لله على هذه المبادرة، وعلى استعداد تام لدعم أي مشروع وطني وإنساني”.

فيما علّقت سحر الفرحان “متعافية من مرض سرطان الثدي” بقولها: “إنّها طريقة رائعة جداً في التوعية وجذب الزوّار وتفاعلهم ومعرفتهم بسرطان الثدي بطريقة مبتكرة “.

يذكر أنّ الحملة انطلقت صباح أمس، حيث تزين المستشفى باللون الوردي داخلياً وخارجياً، ما يعكس روح التفاؤل والأمل على المرضى والزائرين، كما رافق الحملة معرض توعوي تثقيفي اشتمل على ركن التغذية السليمة واللياقة الصحية.

سعد الحارثي طبيب امتياز

بروفيسور الملحم

بيان آل ضيف

طالبة امتياز بقسم التغذية الإكلينيكية.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع