القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

بالصور.. هكذا «صنع الحب المعجزات» مع مريض السكتة الدماغية !

على غرار الأفلام السينمائية تمكنت قصة حب مثيرة وعظيمة بين شاب وفتاة من صنع معجزة أذهلت الجميع وساهمت في شفائه من السكتة الدماغية . بعدما وقع راشيل وراسل هانفورد في قصة حب عظيمة وكبيرة وركضا معًا على الرمال في خليج باي بدورست بيوم زفافهما، لم يتوقعا أنهما سيعيشان بسعادة وحب وأمل للأبد، لكن استطاع حبهما أن يقهر الظروف مهما كانت صعبة وعثيرة. بدأت قصة حب راسل، البالغ من العمر 39 عامًا، الذي يعمل مديرًا لمشروع مالي، وراشيل البالغة من العمر 32، مديرة الحسابات في أحد المطاعم بالنظرة الأولى. وصفت راشيل لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، حفل زفافها بـ«المثالي للغاية» أكثر مما كان يحلمان به، مشيرة إلى أنهما قررا أن يقضيا شهر العسل في جزيرة رودريجز بالمحيط الهندي.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”426125,426129,426128,426127,426126″]

بعد عودتهما بخمس أسابيع من شهر العسل، تحولت القصة المثالية الجميلة لغبار وكابوس بالنسبة لراشيل، بعد تعرض زوجها راسل لسكتة دماغية نتيجة إصابته بجلطة دموية في الدماغ تسببت له بشلل جزئي من نوع نادر جعلته يرقد بمستشفى ساوثامبتون. وأصبح راسل لأكثر من عامين ونصف غير قادر على الكلام والتواصل أو التعبير عن مشاعرة، وسط دموع زوجته راشيل التي لم تترك زوجها لحظة، بل ظلت تذكره دائمًا بكل لحظة قضتها معه. وعن هذه اللحظات تقول راشيل: «الناس أخبروني أنه لن يلومني إذا تركته، لكن وجودي بجواره رغم حالته يعطيني السعادة.. لقد عاملني وأحبني كالأميرات، لقد صنع سعادتي.. من الصعب أن أعيش بدونه، وأتمنى فقط أن يحدثني ثانية». الحب يصنع المعجزات بعد أن حُكم على راسل بالموت معنويًا، استطاع التحدث لزوجته وكانت أولى كلماته لها أنه يحبها وهذا ما ساهم برفع نسبة شفائه. من حينها، بدأ راسل يتعافى شيئًا فشيئًا من السكتة الدماغية، كما أنه يواصل كفاحه للحديث والقراءة والكتابة، بجانب سعي راشيل لإكمال حياتهما وإنهاء قصة حبهما بسعادة.

ربما يعجبك هذا الفيديو.. موقف طريف لعروس يوم زفافها

[vod_video id=”uTzGxvHSwWvAhAEGKyN25A” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر