النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

“محيي إسماعيل”: أنا جميل وعبد الحليم شكله مش حلو!

“محيي إسماعيل”: أنا جميل وعبد الحليم شكله مش حلو! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

لا يزال الفنان محيي إسماعيل يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي بتصريحاته المثيرة للجدل، منذ أسابيع قليلة وحتى الآن، ورغم أن البعض يعتقد أنه يتصنع في أحاديثه التلفزيونية، إلا أن لقاءاته السابقة، تظهر أن هذه طريقة محيي إسماعيل منذ بداياته!

ففي لقاء نادر جداً له، عام 1977، عرض على قناة ماسبيرو زمان، بينه وبين الشاعر ورسام الكاريكاتير الشهير الراحل، صلاح جاهين، ترى طريقة الفنان محيي في الحوار، هي نفس الأسلوب الذي يتكلم به الآن في حواراته الجديدة، ورغم أن صلاح جاهين في ذلك الوقت، كان ملء السمع والبصر، ومحيي إسماعيل، فنان شاب في بداية مشواره الفني، لكنّه رفض دور كتبه له جاهين!

فما هي قصة هذا الحوار؟

هذا الحوار النادر، كان من خلال برنامج اسمه “أهلاً وسهلاً”، يقدمه الإعلامي طارق حبيب، حيث استضاف الشاعر صلاح جاهين و الفنان محيي إسماعيل، وقصة الخلاف بينهما بدأت حينما رفض محيي إسماعيل، تجسيد أحد الأدوار التي كتبها له صلاح جاهين، وهو ما أثار حفيظة جاهين، لذا قرّر طارق حبيب، أن يجمعهما معاً في البرنامج، ويترك لهما حرية إجراء الحوار، من أجل تهدئة الأجواء بينهما.

الفنان محيي إسماعيل

كان اللقاء يغلب عليه طابع التوتر بين الضيفين، كلاهما يحاول إثبات وجهة نظره، محي إسماعيل يرفض دور صلاح جاهين الذي كتبه خصيصاً له، لاعتقاد الأول أن هذا الدور قام به من قبل ولا داعي لتكرار نفسه.

ثم يسأله صلاح جاهين: “هو الدور مش عاجبك عشان مساحته صغيرة؟” فيرد محيي: “لا، بدليل أنني قبلت الدور الذي كتبته لي في فيلم، خلي بالك من زوزو، مع سعاد حسني”. ثم ينفعل قائلاً: “ما الذي ينقصني أنا محيي إسماعيل للقيام بدور البطولة المطلقة؟”

فيصدمه صلاح جاهين بإجابته: “عشان أنت مش حلو، ومعروف أن الفتى الأول لابد أن يكون وسيم، مفيش بنت هتقعد بليل تتفرج عليك، وتسرح وتتنهد وتقول محيي محيي!”

يقاطعه محيي إسماعيل قائلاً: “هل عبد الحليم حافظ كان حلو!”. وهنا يدافع جاهين عن العندليب: “عبد الحليم حافظ صوته كان حلو، وبسبب صوته الجمهور أفتكر أن شكله حلو”. ينفعل محيي إسماعيل مجدداً ويقول: “أنا بقى حلو وصوتي حلو، وشكلي كمان حلو وجذاب في إحساسي”. فيحاول جاهين تهدئة الموقف بهذه الكلمات: “أنت فنان كبير وبتمنى لك كل خير”.

هكذا كانت شخصية الفنان، محيي إسماعيل، منذ أكثر من 40 عاماً.

 

سعاد حسني – يا واد يا تقيل‬

 

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع