القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

ما هي قصة “اللي اختشوا ماتوا”؟

الأمثال المصرية ليس لها نهاية، وكثير منها يعود تاريخه إلى أكثر من 100 عام، منها الغريب ومنها المنطقي. كالمثل الذي يقول” اللي اختشوا ماتوا…”، يستخدمه كثير من الناس في أحاديثهم، وربما من دون أن يعرفوا أصله وقصته. وفي التالي نلقي نظرة سريعة على قصة المثل. قديماً، كانت السيدات يذهبن بشكل منتظم إلى الحمّامات العامة بهدف النظافة الشخصية، وخصوصاً في القرنين الـ17 والـ18، حيث كانت الحمامات العامة منتشرة في ذلك الوقت بالقاهرة وبعض الدول العربية. كما كان هناك حمّامات مخصصة أيضاً للرجال. اللي اختشوا ماتوا كان يتم استخدام الخشب والحطب في تسخين أرضيات تلك الحمامات، كما أن الأسقف كانت من الخشب، كما هو حال معظم مباني البيوت القديمة في ذلك الوقت. ووفقاً لما جاء بموسوعة “الأمثال الشعبية” للكاتب جمال طاهر، فإنه في أحد الأيام اشتعل حمام للسيدات، ما أدى إلى اضطرار الكثير من السيدات الهروب سريعاً من الحمّام، بينما رفض عدد منهن الخروج قبل أن يرتدن جميع ملابسهن، حتى لا يخدشن حياء المارة في الشارع، وفضلن البقاء داخل الحمام حتى قضى الحريق عليهن. وحين سألَ مالك الحمام، حارس الحمّام عن الحادث، وما إذا كان توفي أحد النساء، أجاب: “نعم اللي اختشوا ماتوا”. ومنذ ذلك الحين تحوّلت هذه العبارة لمثل شهير، يُستخدم أثناء الحديث عن فعل يجب القيام به من دون خوف، لكن البعض يستخدم المثل بمعنى مُختلف، هو أن قليلين فقط من يمتلكون نسبة كبيرة من الحياء بحجة أن “اللي اختشوا ماتوا”!   فوازير الأمثال “شريهان 86” [vod_video id=”8YolGRUZnGoD34xoFIY67A” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر