القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

ما هي العلاقة بين عُسر المزاج والكآبة؟

تناول البروفيسور واستشاري الطب النفسي الدكتور طارق الحبيب موضوع “عسر المزاج” في برنامجه “نفوس مطمئنة” الذي عرض في رمضان. وقال الدكتور إن “عسر المزاج”، هو أن يكون المزاج متعثر وأن لا يتم قبول الآخر، وربما لا يقبل الشخص نفسه. وأكد أن “عسر المزاج” في الطب النفسي هو نوع من أنواع الاكتئاب، وأقصى حالاته أن يستمر لعامين، ويجتمع فيه القلق مع الكآبة وامتعاض من الحياة. وأشار إلى أن أحد أعراضه هو التأثر بعدم تناول الطعام، وأيضا النوم بشكل غير طبيعي. ولفت د. طارق الحبيب إلى أن التعامل مع هذا النوع من الكآبة، يكون ما بين جلسات العلاج النفسي والأدوية النفسية التي تختلف جرعتها من إنسان إلى آخر، عن طريق طبيب حكيم يستطيع التعامل مع الجرعات، حتى يستجيب المريض، ويتم إيقاف الدواء والتعامل مع الجلسات النفسية. وتابع: “إذا لم يكن هناك علاج، سيضطر إلى التكيف مع المعاناة والتعايش معها، بما يجعل الاكتئاب مشكلة كبيرة”.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر