القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

ما هو اضطراب المرض الافتعالي؟

استضاف برنامج سيدتي، الذي يعرض على قناة روتانا خليجية، استشاري الطب النفسي، دكتور أسامة النعيمي، لنقاش “اضطراب المرض الافتعالي”. عرّف النعيمي هذا النوع من الاضطراب النفسي بأنه “خداع الشخص للآخرين، عن طريق التظاهر بالمرض، أو الإصابة به عمداً، أو إيذاء النفس، على عكس الحالة الصحية الحقيقية التي يكون عليها”.

ما هي عوارض اضطراب المرض الافتعالي؟

مرض تتفاوت عوارض الاضطراب المفتعل من بسيطة، وهي تتضمن المبالغة في الشكوى من العوارض إلى حدٍ ما. إلى شديدة، هي التي كان يُطلق عليها اسم متلازمة مونشهاوزن Munchausen syndrome. يمكن أن يدّعي الشخص العوارض أو يتلاعب بالاختبارات الطبية أيضاً، بهدف إقناع الآخرين بمدى ضرورة العلاج، مثل إجراء جراحة عالية الخطورة مثلاً. وأوضح النعيمي، أن “الهدف من هذا الاضطراب، هو جذب اهتمام الآخرين، حتى لو كان هذا الشيئ غير مقبول اجتماعياً أو دينياً”. ولفت إلى أن “عدم الشعور بالاهتمام، قد تكون نتيجته تطرفٌ في افتعال أو ادعاء المرض”. وأضاف أن “هذا اضطراب نفسي خطير، ليس على الشخص فقط، إنما على المجتمع. إذ يصل الأمر في بعض الأحيان، إلى استغلال أطفالٍ أو كبار في السن، لتجسيد هذا الادعاء أمام الناس”.
يختلف الاضطراب المفتعل عن اختلاق مشكلاتٍ صحية بغرض تحقيق منفعةٍ عملية، مثل التغيّب عن العمل. وعلى الرغم من أن الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب، يعرفون أنهم يسبّبون العوارض لنفسهم، إلا أنهم قد لا يدركون أسباب سلوكهم هذا. يعد الاضطراب المفتعل، اضطراباً غامضاً ويصعب علاجه. مع ذلك، تحظى المساعدة الطبية والنفسية بأهميةٍ بالغة، لمنع حدوث إصابةٍ خطيرة، أو حتى الموت، بسبب إيقاع الأذى بالنفس المميّز لهذا الاضطراب.
 

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر