النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

ليس فيلما سينمائيا.. انتظر تنفيذ حكم الإعدام وظهرت براءته في اللحظة الأخيرة

ليس فيلما سينمائيا.. انتظر تنفيذ حكم الإعدام وظهرت براءته في اللحظة الأخيرة image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قضى رجل يدعى كليمنتي أغيري جاركين، ويبلغ من العمر 38 عاما، عقدا من الزمان على ذمة حكم الإعدام في عملية قتل لم يرتكبها.

وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن الرجل البالغ من العمر 38 عاما، كان محصورا في زنزانة صغيرة ومقيدا بالأصفاد وممنوعا من أي تفاعل بشري، طوال السنوات الماضية، لينجح أخيرا في الشعور بحريته واستنشاق الهواء واستخدام هاتفه المحمول.

أدين “كليمنتي” بطعن جارته شيريل وليامز البالغة من العمر 47 عاما، ووالدتها كارول بارييس البالغة من العمر 68 عاما، حتى الموت عام 2004 بسكين، حيث عثر على جثتيهما داخل منزلهما في ألتامونتي سبرينجز بولاية فلوريدا.

وبحسب ما ورد، فإن وليامز طعنت 129 مرة، بينما أصيبت السيدة باريس بجروح بالسكين في صدرها وظهرها، وعثرت المباحث على كيس من الملابس الملطخة بالدماء في منزل كليمنتي، على الرغم من أنه كان يعلن براءته دائما.

وقال “كليمنتي” في ذلك الوقت، إنه ذهب لرؤية الزوج للحصول على بعض الجعة، ولكنه اكتشف الجثث، فاقترب منهم لمعرفة عما إذا كانوا يتنفسون، فاتسخت ملابسه بدمائهم، وبعد أن أدرك أنهم ماتوا، التقط السكين الموجود على مقربة من الجثث خوفاً من أن الجاني ما زال موجودا بالمنزل، ليسرع إلى الخارج ويلقي السكين في الفناء.

وقال عندما سألته الشرطة في البداية، إنه لا يعرف شيئًا عن جرائم القتل، لأنه حينها كان مهاجرًا من هندوراس بدون تاريخ إجرامي ويخشى من الترحيل من الولايات المتحدة، ثم طلب التحدث إلى الشرطة مرة أخرى ليخبرهم باكتشافه الحادث.

واعتقل الضباط كليمنتي واتهموه بالتلاعب في الأدلة، وتم احتجازه دون سند إلى أن تم اتهامه بعد 10 أيام بجرائم القتل المزدوجة، وحُكم عليه بالإعدام.

وبدأت أدلة جديدة في الظهور على مر السنين، تضمنت اختبارات الحمض النووي للعناصر المتعددة في مسرح الجريمة، والتي أظهرت وجود مشتبها به آخر، وهو ابنة وحفيدة الضحايا.

وألغت المحكمة العليا في فلوريدا عام 2016، بالإجماع حكم إدانة كليمنتي وحكم الإعدام استناداً إلى دليل جديد على البراءة لم تسمع به هيئة المحلفين الأصليين أبداً، وظهر هذا الدليل قبل فترة قصيرة من الحكم النهائي، وفي 5 نوفمبر 2018 تمت تبرئته.

ويقضي “كليمنتي” أيامه الآن جالسا خارج منزله الجديد على كرسي حديقة يعجب بجمال الطبيعة من العشب والأشجار ناظرا إلى السماء والنجوم، وبالرغم من ارتياحه للإفراج عنه إلا أنه يشعر بالقلق ويعاني من الليالي الطوال ونوبات الهلع.

السجن لرجل سكران يلقى بـقطة صغيرة بشكل مروع

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع