النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

للمرة الثالثة.. تونس تتعادل أمام موريتانيا وتتأهل لثمن النهائي

للمرة الثالثة.. تونس تتعادل أمام موريتانيا وتتأهل لثمن النهائي image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

واصل منتخب تونس عروضه الهزيلة، وفشل في تحقيق أي فوز بدور المجموعات، بعدما تعادل للمرة الثالثة على التوالي أمام منتخب موريتانيا

بدون أهداف، في المباراة التي جمعت بينهما، مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب السويس الجديد، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من المجموعة الخامسة ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 التي تستضيفها مصر حاليا.

بهذا التعادل احتل منتخب تونس المركز الثاني في المجموعة برصيد 3 نقاط جمعها من 3 تعادلات خلف مالي، التي تصدرت المجموعة برصيد 7 نقاط، فيما احتل منتخب أنجولا المركز الثالث برصيد نقطتين وبنفس الرصيد احتل موريتانيا المركز الأخير.

الشوط الأول

ودخل الفرنسي آلان جيريس، المدير الفني لمنتخب تونس، بتشكيلة أساسية تضم كل من: “حراسة المرمى: معز حسن، خط الدفاع: أسامة الحدادي – ياسين مرياح – ديلان براون – وجدي كشريدة، خط الوسط: إلياس السخيري – نعيم السليتي – كريم العواضي، خط الهجوم: يوسف المساكني – وهبى الخزري – بسام الصرارفي”.

فيما دخل كورينتين مارتينز، المدير الفني لمنتخب موريتانيا، بتشكيلة أساسية تتكون من: “حراسة المرمي: ابراهيم سليمان، خط الدفاع: مصطفي دياو – باكاي ندياي – عبدالله با – علي عبيد، خط الوسط: محمد ديلاهي – خاسا كامارا – إسماعيل دياكيتي – سيدي الحسن، خط الهجوم: بسام – آدما با”.

وعلى عكس المتوقع دخل منتخب موريتانيا المباراة بهجوم مباغت من أجل تسجيل هدف التقدم وإرباك حسابات نسور قرطاج، وأرسل دياكيتي تسديدة قوية في الدقيقة 3 لكن الحارس معز حسن يتصدى لها وأخرجها لركنية تمر بسلام.

وواصل منتخب المرابطون هجماته وضغطه على المنتخب التونسي في جميع أنحاء الملعب، وسدد آدما با في الدقيقة 6 من مسافة بعيدة لكن حارس تونس أمسك بها بثبات.

دخل نسور قرطاج اللقاء عند الدقيقة 10 وبدأ يظهر هجوميا ولكن دون تنظيم جيد وفاعلية حقيقية، مما جعل كل الكرات لا تشكل خطورة على المرمى الموريتاني، وفي الدقيقة 19 ومن ركلة حرة على حدود منطقة جزاء تونس، لعبها دياكيتي عرضية استقبلها سيدي الحسن برأسية قوية ولكنها تمر خارج المرمى.

وفرض المنتخب الموريتاني أسلوب لعبه على المباراة، حيث ترك الاستحواذ للاعبي تونس في منتصف الميدان، وتراجع للدفاع المبكر من منتصف ملعبه والضغط على حامل الكرة، مع شن الهجمات المرتدة التي شكلت قلقا للدفاع التونسي.

في الدقيقة 37 ومن هجمة مرتدة تسلم “بسام” الكرة داخل منطقة جزاء تونس ورواغ الدفاع وانفرد بالمرمى وسدد الكرة، لكن الحارس معز حسن يخرجها لركلة ركنية تمر بسلام على دفاع ومرمى تونس.

رد لاعبو تونس بهجمة واعدة في الدقيقة 39، وتبادلوا الكرة على حدود منطقة جزاء المرابطون، وسدد المساكني كرة زاحفة لكن الحارس الموريتاني، أخرجها لركنية تمر دون خطورة.

ومن هجمة مرتدة جديدة في الدقيقة 44 لعب آدما با كرة عرضية، قابلها دياكيتي برأسه قوية، ولكن مرت فوق العارضة لتضيع فرصة موريتانية قريبة لتسجيل هدف التقدم لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني

دخل المنتخب التونسي الشوط الثاني بنشاط هجومي خاصة بعدما دفع جيريس بطه ياسين الخنيسي لتنشيط الجانب الهجومي ومحاولة تسجيل هدف التقدم والأفضلية، ومن ركلة ركنية في الدقيقة 47 لعبها الخنيسي برأسه قوية لتمر بجوار القائم، ولعب الخزري كرة عرضية للخنيسي لكن الدفاع الموريتاني أبعدها عن منطقة الخطورة.

واصل نسور قرطاج ضغطهم الهجومي على خط وسط ودفاع المرابطون، الذين ظلوا يقظين تماما وأفشلوا كل الهجمات التونسية وإبعادها عن المرمى، لتظل الكرة في منتصف الميدان وسط محاولات المنتخبين للوصول إلى المرمى دون فائدة.

وفي الدقيقة 69 استلم علي عبيد جناح موريتانيا الكرة ولعبها عرضية قوية، حاول العواضي إبعادها لتجد طريقها إلى المرمى، لكن معز حسن نجح في الإمساك بالكرة ليمنع متابعة مهاجمي موريتانيا لها، حاول منتخب تونس الوصول للمرمى بعدة هجمات من الجانبين ولكنها افتقدت الخطورة الحقيقة.

وفي الدقية 78 استلم الخزري تمريرة المساكني ليردها له عرضية متقنة على حدود المنطقة، يلعبها المساكني في المرمى ولكن الحارس سليمان تصدى لها بثبات، استمرت المحاولات من نسور قرطاج ومن ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء مررها الخزري لكشريدة ليسدد خارج المرمى.

وفي الدقيقة 88 لعب الخزري عرضية من ركلة حرة استقبلها المساكني برأسه، ولكن في منتصف المرمى، ليتصدى لها الحارس الموريتاني بثبات ويحافظ على شباكه نظيفة.

مرت الدقائق الأخيرة والوقت بدل من الضائع دون خطورة حقيقة على المرميين لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع