النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

للشباب السعودي : هل تريد اكمال نصف راتبك؟!

للشباب السعودي : هل تريد اكمال نصف راتبك؟! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تتجه نظرة الكثير من الشباب السعودي المقبل على الزواج منذ سنوات إلى الارتباط بفتاة عاملة، تساعد في توفير متطلبات الحياة المتزايدة في مؤشر على تغير سلوكي مجتمعي واضح .غير ان ظاهرة الاقبال على الزواج بمعلمات تحديداً آخذة بالانتشار على نحو دفع الكثيرين في المجتمع السعودي للتساؤل : لماذا يفضلونها معلمة؟
الأرقام والأحصائيات تقول ، ان عدد المعلمات يفوق عدد المعلمين في السعودية حيث يصل عددهم الاجمالي الى نحو 51833 معلم ومعلمة من بينهم 278049 معلمة.

وما بين الاجتماعي والمادي ،تعددت الاسباب التي حاولنا رصدها لتفسير هذه الظاهرة، فثمة من يعتقد ان مهنة المعلمة هي أفضل مهنة للزوجة السعودية في بيئة محافظة، حيث ساعات العمل القليلة، وغياب الاختلاط، واجازة الأمومة.
في المقابل يذهب آخرون بعيدا في تعليقهم على هذه الظاهرة” المادية” الى حد التندر بالقول أن الشاب السعودي يريد ” اكمال نصف راتبه” ! واصفين الأمر بزواج ” المصلحة”.

الأسباب مادية بحتة !
يوسف سعد الربي الذي يعمل في التوفيق بين راغبي الزواج من الشباب والفتيات بالاحساء يشير الى تنامي هذه الظاهرة بحيث يتزايد طلب الشباب المقبلين على الزواج على الارتباط بفتاة تعمل غي مهنة التعليم، ويشرح من وجهة نظره الاسباب بالقول ان تكاليف الحياة العائلية المرهقة هي العامل الاهم بالدرجة الاولى لاترباط الشباب بمعلمات، ويضيف ” اهم شرط هو ان تكون معلمة” ، وقليل من الشباب جدا من يطلب فتاة جميلة متدينة وصغيرة ولا تعمل .

نجاحات المرأة السعودية
في رأي مغاير تماما تطرح سارة فكرة “الدونية” فتقول ان بعض الشباب السعودي يفضلون زوجاتهم معلمات ، من باب وقف سلسلة النجاحات المتكررة للمراة السعودية ومن باب الغيرة.. فهم يريدونها معلمة وفي احسن الاحوال ربة منزل .
في حين ترى اسماء ان الظاهرة منتشرة بكثرة عند من يتزوجون للمرة الثانية فالزواج الأول عادة مايكون ثمرة لحياة عــاطفية . بينما هدف الزواج الثاني هو راتب الزوجة.
وتضيف : للأسف اغلب اللواتي يقبلن بلقب الزوجة الثانية هن من المعلمات، بينما الامر بالنسبة للرجل ليس اكثر من “بزنس”.

بورصة
يعلق عبد الله بدوره بالقول : “و الله هالايام بورصة البنات المدرسات وا صله السما”، و هذا الشي اعتقد انه طبيعي في هالزمن المادي ، يعني اقل شي اذا طفرت اخر الشهر تسلف من المدام (لين اللة يسرها).

شرط في عقد الزواج!
ويرى محمد ان الاقبال على الزواج بمعلمات يتفرع إلى سببين الأول منهما أن القصد من الرجل هو تذليل مصاعب الحياة (على زوجته) فتتحمل (بعض) مايستلزم لرفاهيتها وهو يقر بأن الإنفاق عليه من دون أي تقصير منه …على حسب إستطاعته .
ويكون على علم وإعتراف بأن مال زوجته عندما يحصل على بعض منه (برغبتها) يكون بمثابة التبرع. أما السبب الثاني فهو اللذي يكون برغبة من الرجل بنية تعزيز وضعه المالي وهذا غير مقبول لاشرعآ ولا إنسانيآ……..ولن يحتاج إلى تعليق.
ويضيف محمد: لماذا كل هذا التهويل والتخويف من زواج المعلمات .. ببساطة هنالك شرط عدم المساس بالراتب ضمن عقد الزواج .

للشباب : لا تتعجلوا فثمة خسائر !
” عائشة” فتاة تبلغ من العمر 25 عاما، وتعمل معملة منذ سنوات ، وتتوجه بنصيحة ذهبية للشباب السعودي بالقول : لا اعتقد ان مهنة التعليم دائما مهنة مريحة، فهي في كثير من الأحيان مهنة متعبة خاصة للأسرة؛ لذلك أدعو الشباب للتريث عند اختيار المعلمة كزوجة. وتضيف: أغلب المعلمات لا يوفين بيوتهن وأزواجهن حقوقهم؛ خاصة اذا تم تعيينهن في مناطق بعيدة.

“عين” الأزواج .. على الرواتب
وزارة التعليم السعودية يبدو انها تبنهت لهذه الظاهرة ، حيث يتوجه أزواج المعلمات وأولياء أمورهن إلى إدارات التعليم، ليحصلوا على تعريف بمرتبات زوجاتهم من إداراتهن، دون علمهن، فقررت وضع حد لها بنظام يتضمن حماية رواتب المعلمات من هذا الاستغلال.
حيث تم الكشف عن نظام جديد يربط خدمة حصول المعلمين والمعلمات على خطاب تعريف برواتبهم الشهرية بنظام “عين” الإلكتروني الخاص بخدمات المعلمين، بما يضمن عدم منح التعريف للمعلم أو المعلمة إلا بعد إدخال الرقم السري والسجل المدني الخاص بهم.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع