إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

لغة الجسد
break

لغة الجسد تكشف لغز جريمة مروعة لقتل طفل.. وتطيح بالجاني

الجمعة 09 نوفمبر 2018
03:55 PM بتوقيت السعودية

كشفت صحيفة “ميرور” البريطانية، تفاصيل جريمة قتل مروعة، أقدم فيها رجل يدعى “دارين فيكرز”، على قتل طفل، في الثامنة من عمره، ثم أخفى جثته، ولجأ إلى حيلة جهنمية من أجل أن يضمن عدم كشف أمره.

إعلان

وذكرت الصحيفة في تقريرها عن الجريمة، أن “دارين”، الذي يعمل سائق حافلة، ويعيش في مدينة مانشيستر، حاول إخفاء جريمته، التي ارتكبها عام 1997، عن طريق التقرب إلى والدي الطفل القتيل، وهما: “جون وكارين لافيس”، بحجة مساعدتهما في البحث عنه، حتى أنه ظهر في وسائل الإعلام كمتحدث لهما.

وتكونت صداقة بين والدي الطفل الضحية، وقاتله، الذي قال إنه كان آخر من رآه في الحافلة، حتى أنهما سمحا له البقاء في منزلهما الواقع لمساعدتهما في البحث عن طفلهم.

وبدأ دارين في الظهور بالمقابلات التليفزيونية، كممثل لعائلة الطفل، لكن رغم ذلك كُشف أمره في نهاية المطاف، وألقي القبض عليه في عام وحكم عليه بالسجن لمدة 25 عاما.

وأوضحت الصحيفة أن المفاجأة الفارقة في كشف هذه القضية، كانت لغة الجسد التي تمكن خبراؤها من كشف أمر دارين، من خلال حركات أعضائه اللاإرادية، حيث وضعوا تقريرا وثائقيا حول الجريمة، احتوى على تحليل للمقابلات التليفزيونية.

وقال خبير لغة الجسد، “كليف لانسلي”، إنه من خلال اهتزازات رأس “دارين” بشكل متكرر، في لقاءاته التليفزيونية، تبيّن كذبه، مضيفا أن هزّة الرأس كانت صغيرة، لكنها تمثل هدية لمحللي لغة الجسد، لأنها تظهر التناقض بين الحقيقة، وما يقوله المتحدث.

ووصف “كليف”، “دارين” بأنه كان كالأفعى في الغش، وكان يتجنب ذكر اسم المجني عليه في حديثه، لكنها أمور كشفت حقيقته الإجرامية.

وسيكون بإمكان “دارين” التقدم بطلب للحصول على الإفراج المشروط، لكن رجال الشرطة مصممة على ضمان رفض ذلك، معتمدة على الفيلم التسجيلي الذي يدينه.

وقال “روي رينفورد”، وهو أحد كبار ضباط التحقيق: “لا يجب إطلاق سراح دارين فيكرز أبدًا، لأنه سيكون خطرا على الأطفال”.

بحثت عبر الإنترنت على طريقة لقتل الأطفال ثم قتلت رضيعتها

شاهد أيضاً:

الجمعة 09 نوفمبر 2018
03:55 PM بتوقيت السعودية