النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

لحماية النشء والشباب..

لحماية النشء والشباب.. “السوشيال ميديا” في بريطانيا قد تواجه عقوبات جنائية image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قال وزير الثقافة البريطاني، “جيريمي رايت”، أمس، إن مواقع وسائل الإعلام الاجتماعي، قد تواجه عقوبات جنائية، إذا أخفقت في كبح جماح سلوكها الذي يتضمن نشر الأخبار المزيفة والمضللة، مؤكدا على التفكير بجدية في قرار يلزم المواقع إجباريا على اتباع “قواعد سلوك إلزامية”؛ لحماية الشباب و النشء.

وبحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، فإن “قواعد السلوك الإلزامية” ستدعو إلى وجود “منظم مستقل”؛ لضمان تعريف الشركات المالكة لأكبر مواقع التواصل الاجتماعي للمحتوى الضار وإزالته.

وقال عضو البرلمان ورئيس اللجنة “داميان كولينز”، إن شركات وسائل الإعلام الاجتماعية تفشل في واجبها في العناية بالتصرف ضد المحتوى الضار، مشيرا إلى أهمية وجوب احترام بيانات المستخدمين وحقوق الخصوصية.

يأتي التقرير بعد وفاة “مولي راسل”، البالغة من العمر 14 عاما، وألقى والدها اللوم على صور مروعة رأتها على وسائل الإعلام الاجتماعية، والآن يتزايد الضغط على الحكومة لمعالجة القوة المهيمنة غير المراقبة للمواقع مثل “فيسبوك” و”إنستقرام”.

ويدعو التقرير الذي أعدته اللجنة المعنية بالثقافة ووسائل الإعلام والرياضة، إلى إدخال تغييرات على النظام الحالي، وجاء فيه أن المسؤولين يرون ضرورة وضع مدونة إلزامية للأخلاقيات، يشرف عليها “منظم مستقل”، يحدد ما يشكل محتوى ضارا.

وقال التقرير، إن القانون الجديد يجب أن يهدف إلى إرساء واجب قانوني لجعل مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولة عن المحتويات الضارة وغير القانونية على منصاتها، وإذا قامت الشركة بكسر هذه القواعد القانونية، يُمكن حينها لـ”المنظم المستقل” الطعن قانونيا في الشركة وفرض غرامات.

وينبغي أيضا أن يكون “المنظم” قادرا على طلب المعلومات، بما في ذلك البيانات الشخصية، من المواقع، وينبغي أن يكون الجمهور قادرا على تقديم الشكاوى.

ووعد وزير الثقافة بأنه سينظر في “جميع الخيارات الممكنة للعقوبات” على أن يتم الانتهاء منها قبل حلول الشتاء المقبل.

وقال تقرير اللجنة أيضا، إن القانون سيشمل تحديثا لتنظيم الحملات السياسية على الإنترنت، حيث سيتم إعادة النظر في القواعد المحيطة بالعمل السياسي أثناء حملات الانتخاب والاستفتاء.

وقال “كولينز”، إن الديمقراطية معرضة للخطر من التضليل “الخبيث والدؤوب” الموجه عبر الإنترنت، مضيفا: “يجب أن ينتهي عصر التنظيم الذاتي غير الملائم، فلا ينبغي لمواقع وسائل الإعلام الاجتماعي أن تكون قادرة على التصرف مثل “العصابات الرقمية”، معتبرة نفسها خارج القانون.

الذهاب للعمل باكرًا نوع من التعذيب في العصر الحديث.. يدمر الساعة البيولوجية

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع