القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

لحظات مؤثرة في مبايعة الفيصل لولي العهد محمد بن نايف

كانت لحظات مبايعة الأمير سعود الفيصل لولي العهد السعودي صاحب السمو الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود في أول ظهور له بعد إعفائه من منصبه بناء على طلبه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود من أكثر اللحظات المؤثرة في حياة الأمير الراحل، إذ بدا التعب واضحاً على الأمير الفيصل، فما كان من ولي العهد إلا أن أحاطه بيده مقبلاً رأسه، تقديراً واحتراماً له.

كان الديوان الملكي السعودي قد أعلن خبر وفاة الأمير سعود الفيصل، حيث جاء البيان كالتالي:

“انتقل إلى رحمة الله تعالى هذا اليوم “الخميس” 22 / 9 / 1436هـ في الولايات المتحدة الأمريكية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية، وسيصلى عليه ـ إن شاء الله ـ في المسجد الحرام بمكة المكرمة بعد صلاة العشاء يوم السبت الموافق 24 / 9 / 1436هـ”.

وأضاف البيان: “لقد عرف الشعب السعودي والأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع الفقيد على مدى خمسة عقود قضاها في خدمة دينه ووطنه وأمته بكل تفان وإخلاص مضحياً في سبيل ذلك بصحته فكان ـ رحمه الله ـ رمزاً للأمانة والعمل الدؤوب لتحقيق تطلعات قيادته ووطنه وأمته، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وجزاه خير الجزاء عما قدمه لدينه ووطنه، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

من جهته، نعى السفير محمد العرابي وزير الخارجية المصري الأسبق وفاة الأمير سعود الفيصل بقوله: ” فقدنا حكيماً من حكماء العرب”، مضيفاً أن الفقيد كان رجلاً وطنياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فقد كان محباً لبلده، ودينه، وعروبته.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر