النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

لأول مرة.. نجاح عملية زرع ذاكرة

لأول مرة.. نجاح عملية زرع ذاكرة image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قام علماء من جامعة كاليفورنيا في ولاية “لوس أنجلوس” الأمريكية، بإجراء عملية فريدة من نوعها، حيث قاموا بعملية زرع ذاكرة من “كائن حلزون بحري” إلى آخر، وبعد نجاح العملية التي تعد الأولى من نوعها يأمل علماء الأحياء أن يسمح تطوير هذه الطريقة في المستقبل بإعادة الذكريات التي فقدت في مراحل مبكرة لدى مرضى ألزهايمر.

ذكر تقرير لمجلة “EurekAlert” أن عملية زراعة الذاكرة لدى الرخويات تمت عن طريق “حقن” جزء محدد من الحمض النووي الريبي، حيث قام العلماء بتقسيم “الحلزونات البحرية” إلى مجموعتين، خضعتا لتيار كهربائي خفيف.

خضعت المجموعة الأولى لتيار كهربائي كل 20 دقيقة مع استراحات خلال 24 ساعة، وبعد مرور بعض الوقت تكونت لدى هذه الكائنات ردود فعل وقائية (لا إرادية) ظهرت من خلال تقلص عضلات الكائنات الرخوية لفترة 50 ثانية خلال وصلها بأقطاب التيار الكهربائي.

وخضعت المجموعة الثانية لتيار كهربائي خفيف لمدة قصيرة جدا أقل من المجموعة الأولى، وكانت ردود أفعالها الوقائية أقل بكثير، وشكلت تقلصات في عضلاتها لمدة ثانية واحدة فقط، بعدها قام العلماء بأخذ أجزاء من الحمض النووي للمجموعتين، وحقن حمض كل مجموعة في نظيرتها.

وجاءت نتيجة “زراعة الذاكرة” بالتبادل بين المجموعتين إلى استمرار التقلصات العضلية لدى حلزونات المجموعة الثانية لمدة 40 ثانية بدلا من ثانية واحدة، في حين انخفض زمن التقلصات العضلية لدى المجموعة الأولى، التي كانت تتقلص لمدة 50 ثانية قبل الحقن.

واستنتج الباحثون من التجربة أن المسؤول عن تشكل ردود الفعل هو “الخلايا الحسية” التي تخزن المعلومات بأوامر الحمض النووي الريبي.

قام هذا الحقن المتبادل بانتقال الأوامر من “الخلايا العصبية الحسية” لدى كل مجموعة لتظهر في الأخرى، وهو ما يعد نجاحا كبيرا للتجربة الأولى من نوعها.

أطفال يلعبون فوق ظهر واحد من أضخم الثعابين في العالم

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع