القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كيف ينقذ “علاء الدين” حياة “ويل سميث” المهنية والعائلية؟

منذ ظهوره، كان ويل سميث أحد أقوى نجوم هوليوود، وأكثرهم قابلية لتمويل أفلامه، إلا أنه حالياً وخلال الـ5 أعوام الأخيرة يعاني من الركود، ولذلك يرى النقاد أن تجسيده لدور الجني في النسخة الجديدة من فيلم ديزني الشهير “علاء الدين”، هو محاولة لإنقاذ مسيرته المهنية، بل والعائلية.

حياة “سميث” تعرضت في الفترة الأخيرة للعديد من المشاكل خاصة مع زوجته جادا بينكيت، وتسود شائعات أنهما يعيشان منفصلان، وكذلك يرغبان في الطلاق بعد 21 عاماً من الزواج، كما صرحت ابنتهما أنها تعرضت لضغط من والديها لأنهما أجبراها على تسجيل أغنية “Whip My Hair” وهي في سن التاسعة، وقد حاولت إيذاء نفسها بسبب تحريك والديها لمسيرتها الموسيقية وتنظيم حياتها بشكل مبالغ فيه.

ويقول النقاد والمتابعين، إن دخول ويل سميث في الفيلم الذي تبلغ تكلفته 125مليون جنيه إسترليني، من إخراج جاي ريتشي، والمفترض أن يتم إطلاقه في دور العرض الأربعاء القادم، سوف يكون فرصته الأخيرة، وكما اسموها بدايته الجديدة لإنقاذ عائلته ومهنته الراكدة.

ولسوء الحظ لا تبدو النتائج مبشرة حتى الآن، حيث تلقى “سميث” سيلاً من الغضب بعد نشر المقطع الدعائي على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قاموا بمقارنة أداءه بأداء روبين ويليامز الأسطوري، الذي قلد صوت “جني” في النسخة الكرتونية الأولى من ديزني، وهو ما يثير خوف الكثيرين، ويضع سميث في وضع حرج.

[more_vid id=” WNFZjtbsqJYv6jQnHdCH7w” title=”بساط علاء الدين السحري على أرض الواقع” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر