القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كيف يحافظ النباتيون على التوازن الغذائي؟

أوضحت أخصائية التغذية العلاجية آمال كنانة أن بداية ظهور النباتيين تعود لمنتصف القرن التاسع عشر، وكان يوجد ما يسمى حينها المجتمع “البريطاني النباتي”. وجرى الترويج لهذا النظام الغذائي انطلاقاً من الناحية الأخلاقية وحقوق الحيوان. وقالت الأخصائية خلال استضافتها في برنامج “سيدتي”، إن هؤلاء الأشخاص كانوا لا يتناولون اللحوم لأسباب مرضية، بالإضافة الى الهنود الذي الزمتهم عقائدهم بعدم تناول اللحوم”. وصنفت النباتيين إلى أربع فئات وهم على النحو التالي: 1- النباتيون الذين لا يحتوي غذائهم على أي نوع من أنواع اللحوم ومشتاقتها، بما في ذلك الملابس التي تحتوي على الصوف، وهم الأشخاص الأكثر عرضه للمشاكل والأمراض. 2- النباتون الذين يدخلون في أطعمتهم بعض المنتجات الحيوانية مثل البيض ومنتجات الألبان. 3- وهناك من يتناولون اللحوم ولكن بكميات قليلة، ويعد هؤلاء أفضل الفئات النباتية. 4- النباتيون الذين يدخلون الأسماك في وجباتهم. وتابعت الأخصائية كنانة: “إن النباتيين أكثر الفئات حصولاً على الفيتامينات والمعادن، وذلك بسبب تناولهم الكثير من الخضروات والفواكه”. وأشارت إلى أن أهم المشاكل التي تواجه الإنسان النباتي، هي نقص البروتين وفيتامين ب 12، الذي يتوافر بكميات مناسبة في اللحوم، وهذا ما يدفعهم إلى تناول المكملات الغذائية. كما لفتت أخصائية التغذية العلاجية آمال كنانة إلى أن النباتيين هم الأكثر هدوءاً نفسياً، وبالتالي ترتفع لديهم المناعة بشكل لافت.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر