القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كيف كان زعماء وساسة العالم يقدّرون “سعود الفيصل” ؟

بوفاة الأمير سعود الفيصل فقدت السعودية والعالم العربي واحداً من أذكى وأنبل وأشجع الرجال ! .

هذه ليست شهادتنا بل شهادة مجموعة من قادة وساسة العالم نستعرضها في التقرير التالي :

كان الأمير الراحل يقيس الوقت ويعرف قيمته جيداً ، بل كان يسابق الزمن من أجل إنجاز مهامه ، وكثيراً ما كان يطلب من سائقه الخاص أن يقود سيارته بأقصى سرعة حتى لا يفقد ثانية كان يمكن أن ينجز فيها شيئاً يخدم بلده ، أما هوايته المحببة فكانت حلّ الكلمات المتقاطعة إذا سنحت الظروف بذلك ، تؤهله ثقافته الواسعة واطلاعه المستمر !.

قال عنه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول :” إنه يعادل اللوبي الصهيوني ، بل هو وحده لوبي سعودي !

وقال عنه ديفيد ميلباند وزير الخارجية البريطاني الأسبق : إن سعود الفيصل يستطيع أن يحصل على ما يريد ولا يأبه أن يفقد وجاهته أو صداقته أو علاقاته طالما كان ذلك في مصلحة وطنه وفي مسار الحق .

إن الأمير سعود الفيصل قد منح السعودية قوة خارجية لا يستهان بها تستحقها”.

وقال عنه أحد مستشاري الرئيس الروسي بوتين : “إن سعود الفيصل يتحدث بوضوح تام يجعل محادثيه في حيرة من أمرهم ، كيف يكون وزير خارجية بهذا الصدق ” ؟

وقال عنه ميخائيل جورباتشوف آخر رئيس للإتحاد السوفيتي “لو كان لدي رجلاً مثل سعود الفيصل لما تفكك الإتحاد السوفيتي” !.

وقال عنه برنار كوشنير وزير خارجية فرنسا الأسبق :”إن سعود الفيصل كان أكبر الساسة في العالم حنكة وذكاء”.

أما الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين فقال عن الأمير سعود : ” لو كان عندي شخص مثل سعود الفيصل لسيطرت على العالم ، وعندما سئل صدام عن الرجل الذي يخشاه ، أجاب : سعود الفيصل أدهي وأهدأ من قابلت في حياتي ” !

ولا ننسى مقولته الشهيرة في وجه الرئيس باراك أوباما : “أي إصبع يمتد في وجه المملكة السعودية سنقطعه” !

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر