النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

كيف غيرت حوادث السيارات مجرى الأحداث السينمائية؟

كيف غيرت حوادث السيارات مجرى الأحداث السينمائية؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تمتلك كل قصة محورا يقلب الأحداث رأسا على عقب، وتقف الحياة عنده قليلا لتستمر في مسار غير المخطط له، وربما أكثر التغييرات دراماتيكية وأشدها تأثيرا في تغيير مجرى الأحداث في السينما تأتي مع حوادث السيارات ، فقد ينحرف مسار الفيلم إلى جهة أخرى نتيجة حوادث السيارات وتتعقد الأمور مع الأبطال أو ربما تتحسن للأفضل، فيتوقف كل شيء على رؤية المؤلف والقصة، فكيف غيرت حوادث السيارات مجرى الأحداث في السينما.

اقرأ أيضا: 6 دروس تخبرك بها أشهر قصص الحب في السينما العربية

الماضي المجهول

في منتصف الأربعينات، قدمت ليلى مراد أحد أفلامها القليلة التي لم يجسد فيها أنور وجدي البطولة، وهو فيلم “الماضي المجهول”، بطولة المذيع والمخرج الشهير آنذاك أحمد سالم، الزوج الأخير في حياة المطربة أسمهان.

ربما كان الاعتماد في الأربعينات على حوادث السيارات يتم بشكل كبير حيث يعتمد الفيلم كليا على الحوادث، فالعقدة الأولى في الفيلم تقوم على حادثة قطار تجعل البطل الثري أحمد سالم يفقد الذاكرة ولا يستطيع العودة لحياته الأولى، ثم يتعرف على الممرضة ليلى مراد ويحبها ويتزوجا وينجبا طفلا، وبعد 3 سنوات يسافر إلى القاهرة في رحلة عمل، وأثناء السفر يتعرض لحادثة سيارة فيستعيد أحمد سالم الذاكرة، ويعود لحياته الأولى وينسى زوجته التي تضطر للعمل كمغنية، ولكن في النهاية تستطيع ليلى مراد الوصول له وإحياء ذاكرته مرة أخرى.

اقرأ أيضا: ليلى مراد.. الفاتنة التي رفضها محمد عبد الوهاب وخانها أنور وجدي 

غرام وانتقام

أيضا في فيلم غرام وانتقام في الأربعينات، تأتي نهاية الفيلم مع حادثة سيارة تتعرض لها البطلة التي جسدتها أسمهان، ولكن هذه المرة حادثة مستوحاة من أحداث واقعية، وهي موت البطلة الحقيقية أسمهان.

وفي عام 1944،  كانت أسمهان صورت فيلمها الأخير، والذي يدور حول قصة حب وانتقام بين أسمهان ويوسف وهبي، وقبل إتمام الفيلم، أصرت أسمهان على السفر بالسيارة، فوقعت الحادثة الشهيرة وسقطت السيارة في الماء، وبات الفيلم جاهزا ينقصه النهاية، فكانت حادثة السيارة التي تتعرض لها بطلة الفيلم، لتموت بينما كان حبيبها في طريقه ليبلغها أنه سوف يتزوجها بعد المشاكل والصراعات التي تعرضا لها، مما يدفع البطل يوسف وهبي إلى الجنون، ويدخل مستشفى الأمراض العقلية، وينتهي فيلم غرام وانتقام، وكانت حادثة السيارة في نهاية الفيلم الحل ليرى آخر أفلام أسمهان النور، وذلك كان فكرة عميد المسرح العربي يوسف وهبي.

اقرأ أيضا: يوسف وهبي يكشف الساعات الأخيرة في حياة أسمهان .. “لحن لم يتم”

ارحم حبي

في هذا الفيلم، كانت حادثة السيارة هي العقاب الذي تتعرض له البطلة شادية بعد أن خانت زوجها عماد حمدي مع صديقه كمال الشناوي، وتركت أختها مريم فخر الدين تدفع الثمن ويشك بها الجميع.

وفي هذا الدور، بدأت بها شادية في تغيير جلدها الفني، وتبتعد عن أدوار الدلع، لتقدم دور الأخت الانتهازية التي تستغل الجار الثري عماد حمدي، وتجعله يحبها رغم أنها تعلم تعلق أختها مريم به، لكنها بعد الزواج تخونه مع كمال الشناوي/ وقبل أن يفضح أمرها تقول إن أختها هي الجانية، ولكن في نهاية الفيلم تتعرض شادية لحادثة سيارة قبل أن تذهب لكمال الشناوي، وقبل أن تموت تعترف بكل شيء وتبرء أختها التي تتزوج من عماد، ورغم مأساوية النهاية لكن شادية تقدم في الفيلم أجمل أغانيها مثل القلب يحب مرة وخطابك كتير.

في ميلادها الـ 84.. أسرار دلوعة السينما المصرية “شادية”

فيلم المدمن

في هذا الفيلم تأتي حادثة السيارة لتتلاءم مع واقعية الثمانينات وقضايا هذه الفترة، وتقع الحادثة منذ الدقائق الأولى في الفيلم فتكون هي محرك الأحداث حيث يفقد المهندس الذي يجسده أحمد زكي السيطرة على سيارته، فتنقلب ويموت ابنه وزوجته، بينما يبقى هو حيا يحاول التخلص من حياته لأنه يشعر أنه مذنب، ثم يدخل مستشفى للعلاج فيدمن المورفين ويهرب من المستشفى ثم يعود ويقابل الطبيبة النفسية لعلاجه وهي نجوى إبراهيم التي تتعاطف معه، ثم تشعر بالحب تجاهه حتى يبدأ في التحسن ويبادلها شعور الحب، وينتهي الفيلم بزواج أحمد زكي من نجوى إبراهيم.

اقرأ أيضا: ملامح فتحت لأصحابها أبواب النجومية.. نور الشريف وأحمد زكي الأبرز

المدمن

فيلم العالمي

الفيلم الذي قدم يوسف الشريف كبطل في السينما، وجسد دور لاعب كرة قدم موهوب يطمح إلى الاحتراف، ويبدأ المشوار الرياضي حتى يلقب بالعالمي، فيصطدم بوالده صلاح عبد الله، ويحارب من أجل السفر والاحتراف، ولكن يأتي حادث سيارة ليعطل كل هذه الأحلام حتى يعود البطل مرة أخرى لتحقيق حلمه، وينتهي الفيلم بفوز منتخب مصر بهدف من يوسف الشريف.

hgالعالمي

فيلم 90 دقيقة

 تفرق حادثة السيارة بين سامو زين وحبيبته زينة في لفيلم، حيث يجمع الحب بينهما، لكن والدة سامو زين ترفض هذا الارتباط بسبب تباين المستوى الاجتماعي، ولكن البطل يصر ويأخذ حبيبته في رحلة ويتعرضا لحادثة سيارة، فتستغل الأم الفرصة وتقنع ابنها أن حبيبته ماتت، فيدخل في أزمة نفسية ثم تسانده غادة عبد الرازق فيرتبط بها حتى يكتشف الحقيقة، وأن زينة مازالت على قيد الحياة ويقابلها صدفة ويحاول أن يعود لها، ولكنها ترفض حتى توافق في النهاية بعد معرفة الحقيقة.

90 دقيقة

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع