القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كيف تقولون لا.. لحماية صحتكم النفسية

للحفاظ على صحتكم النفسية يشرح المعالجون النفسيون دائماً ضرورة أن تضعوا حدوداً مع الآخرين لتحسين العلاقات وحماية أنفسكم. لكن هل من السهل قول كلمة لا حين يستهلكنا الأصدقاء؟  غالباً ما تشعرون بوخز الضمير حين تقولون لا لأصدقائكم. لكن في بعض الأحيان، يكون ذلك ضرورياً، بل منقذاً لصحتكم النفسية والعقلية. لذا تتعرفون في التالي كيف تقولون لا بطريقةٍ لبقة لحماية صحكتم النفسية.

لماذا قول لا مهم؟

صحتكم النفسية بالطبع أنتم تحبون أصدقاءكم وعائلاتكم. وهو أمر جيد أن تكونوا دائماً موجودين من أجلهم ودعمهم، مهما كان الأمر. لكن في بعض الأحيان، يكون هناك ما يضغط عليكم أنتم أيضاً، في الوقت الذي تتعاملون فيه مع شؤونكم الخاصة، وليست لديكم القدرة أو الطاقة لمساعدتهم. في هذه الأوقات لا بد من أن تقولوا لا ولكن بطريقةٍ ألطف من دون جرح مشاعرهم. تتوفر طرق عدة لحماية صحتكم النفسية من دون جرح الآخرين. بإمكانكم شرح مشاعركم الحقيقية وأسباب كونكم في وضعٍ لا يسمح بالدعم والمشاركة. الطريقة الأخرى التي بإمكانكم اللجوء إليها قد تكون أن تقولوا “لا نستطيع” ببساطة، وتشرحون الموقف لاحقاً. وفي هذا الوقت الذي ينتشر فيه فيروس كورونا، فإن الجميع يشعر بالتوتر والارتباك والخوف، وعدم اليقين بشأن ما ينتظر العالم. أصدقاؤكم ليسوا فقط من يحتاج إلى المساعدة، أنتم أيضاً تحتاجون إليها، ففكروا في نفسكم أولاً.

أهمية وضع حدود من أجل صحتكم النفسية

صحتكم النفسية يعد وضع الحدود جزءاً مهماً من رعايتكم النفسية والعقلية لأنفسكم حتى مع أقرب أصدقائكم. إذا لم تضعوا حدوداً في علاقاتكم، قد يؤدي هذا الأمر إلى أن تفعلوا الكثير من الأشياء التي لا تريدون فعلها. وينتهي الأمر بأشخاص آخرين يستنزفون الكثير من طاقتكم ووقتكم، في وقتٍ أنتم تحتاجون إلى أنفسكم. الحدود في العلاقات أمر صحيّ، يحافظ على استقامتها. ويساعد على احتفاظ كل طرفٍ باحترامه لنفسه وثقته بها، وعلى الاستقرار العاطفي بين أطرافها. على الجانب الآخر، وضع الحدود وقول “لا” في وقتها يعني عدم السماح للآخرين باتخاذ القرارات نيابةً عنكم أو إخباركم بما يجب عليكم فعله دائماً. هذه التصرفات تهدد استمرار هذه العلاقة، وسلامكم النفسي.

حماية صحتكم النفسية هي الأهم

صحتكم النفسية تذكروا دائماً أن لديكم الحق في الاعتناء بأنفسكم. إذ يعتقد كثير من الناس أن وضع حدود مع الآخرين هو نوع من الأنانية.  لكن منح أنفسكم وقتاً للتنفس والاسترخاء والتواصل مع أنفسكم، ليس فيه أي شيء من الأنانية. بل هو أمر ضروري وطبيعي، ويجب على الآخرين احترامه. لذلك في حال كان أحدهم يخترق حدودكم مراراً وتكراراً، فقد حان الوقت للتمعّن في هذه العلاقة. هل هي مُرضية ومتبادلة؟ أو أنها تشعركم وكأنها تستنزفكم وتجعلكم منهكين عاطفياً؟  شاهدوا.. 5 خطوات لزيادة الثقة في النفس [vod_video id=”5SGTAlHQQbSYgqbQSRKoXg” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر