القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

العرفج: كيف تذهب أعمارنا “خلف الشاشات”؟

تناول عامل المعرفة أحمد العرفج في فقرة “أين تذهب أعمارنا؟” في حلقة الأمس من برنامج “ياهلال بالعرفج”، تفاصيل العمر الرابع “عمر الشاشات”، بعد أن تحدّث سابقاً عن الأعمار الثلاثة الأخرى. ومما وورد عن “عمر الشاشات” كتب العرفج: “هو العمر الذي ينفقه الإنسان على الشاشة سواء كان على الجوال أو التلفاز، ولم يكن هذا العمر محسوباً من قبل نظراً لقلة الوقت الذي ينفقه المرء أمام الشاشة”. وأكدّ عامل معرفة أن “عمر الشاشات” يعدّ من الأعمار الخطيرة، إذ ينفق الإنسان من عمره أكثر من سبع ساعات وقد تصل في بعض الأحيان الى 10 ساعات يومياً. وأضاف أن “أول من أبدع في موضوع عمر الشاشات هو الدكتور عبد الله القرني في كتاب “حياة الشاشة”. وكنا نحن أول من استعرضناه في هذا البرنامج، وهو من أهم الكتب في هذا المجال”. ويحكي الكتاب عن خطورة الإفراط في استخدام الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي، وألعاب “الأون لاين”، وآثارها السلبية على الفرد والمجتمع. ولكيفية الحد من الافراط في استخدام الشاشات، أفاد عامل المعرفة أنه يجب على الشخص أن يحدد هدفه من الإنترنت، والشيء الذي يريد متابعته، وبهذه الطريقة يستطيع أن يقتصد من الوقت الذي ينفقه أمام الشاشات.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر