القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كيف تتخلصون من المشاعر السلبية؟

بفعل ضغوطات الحياة، والمشكلات التي تنتج عنها من وقتٍ إلى آخر، قد تداهمنا بعض المشاعر السلبية. تشعرنا بالملل، اليأس، وعدم الرغبة في متابعة الأعمال التي نقوم بها. وقد تظهر أيضاً في صورة صداع، أو رغبة دائمة في النوم. هناك بعض الخطوات البسيطة، التي يمكن أن تساعد في التخلص من هذه المشاعر السلبية. واستبدالها بطاقةٍ إيجابيةٍ تجعلنا أكثر قدرةً على مواجهة المواقف المختلفة.

تحليل المشاعر السلبية وتحديد مصدرها

التفكير لعل أولى خطوات التخلص من أي مشاعر سلبية، هي تحليلها. وبالتالي الوصول إلى الأسباب التي يمكن أن تكون قد أدت إليها، ومحاولة حلها أو إصلاحها. كما أن تقبل فكرة المرور بمشاعر سلبية من حينٍ إلى آخر، والإيمان بأن الحياة لا تسير على وتيرةٍ واحدة، يمكن أن يساعد في تجاوز هذه المرحلة.

ممارسة التمارين الرياضية

تساعد ممارسة التمارين الرياضية على التخلص من الطاقة السلبية. وإزالة الشعور بالقلق أو الضيق. وهو الأمر الذي يؤكده الكثيرون من خبراء الصحة النفسية. وتؤكد دراساتٌ طبية، أن ممارسة الرياضة تساعد الجسم على إفراز مادة الإندروفين. وهي مادة كيميائية تحسن المزاج وتسبب الشعور بالسعادة. ويشير متخصصون إلى أن رياضتي المشي والركض، هما أكثر الرياضات التي تمنح الشخص شعوراً إيجابياً، خصوصاً إذا مارسها مع شخصٍ آخر.

الابتعاد عن الأشخاص السلبيين

يمكن أن يتواجد في محيط الكثيرين، بعض الأشخاص الذين ينظرون إلى الحياة بسلبية. ولا يحاولون التفكير في جعل المستقبل أفضل. فهم غالباً متشائمون، ولا يتوقعون حدوث الأشياء الجيدة. الابتعاد عن هذا النوع من الناس، هو أحد سبل التخلص من الطاقة السلبية. فإحاطة أنفسكم بأشخاصٍ إيجابيين، متفائلين، يساعدكم على التفكير في الأمور بشكلٍ أفضل، وتجاوز أي مشاعر سيئة.

 تخصيص وقت للراحة والتأمل

يكون الإرهاق الشديد أحياناً، والانشغال بكثيرٍ من الأشياء، سبباً في الإحساس بمشاعر سلبية. لذلك من الضروري أن تمنحوا أنفسكم راحةً ولو قصيرة من وقتٍ إلى آخر، للابتعاد عن الضغوط المختلفة. يمكن ممارسة اليوغا للحصول على قدرٍ أكبر من الاسترخاء. وتشير دراسات إلى أن عشر دقائق من اليوغا في كل صباح، تساعد على تحسين الصحة النفسية والعقلية والجسدية على السواء.

التنفس بعمق

التنفس البطيء أو العميق، هو إحدى الممارسات التي تساعد على الشعور بالهدوء والسعادة، إذا جرت بشكلٍ منتظم. وتشير دراسة أجراها علماء في جامعة ستانفورد، إلى وجود ارتباط بين هذا النوع من التنفس، والشعور بالاسترخاء، ورفع مستويات التركيز وتخفيف القلق. ويقوم هذا التنفس بتنظيم عمل الجهاز العصبي وتخفيف إفراز الكورتيزول والأدرينالين.   5 كذبات بيضاء تحسن علاقتكم بالشريك [vod_video id=”KJLrbviAnkkOW3V6dLig” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر