النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

كيف تؤثر مشاعركم على شهيتكم للطعام؟

كيف تؤثر مشاعركم على شهيتكم للطعام؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

يلاحظ البعض وجود ارتباطٍ وثيقٍ بين الشعور بالاكتئاب وسوء الحالة النفسية وزيادة الوزن. وأحياناً يشعر بعض الناس، بزيادة شهيتهم للطعام، تزامناً مع إحساسهم بالحزن.

هذا الأمر يُعرّفه الأطباء بالأكل العاطفي، وتجري دورياً دراساتٍ وأبحاثٍ في محاولةٍ أعمق لفهم أسبابه، وكيفية السيطرة عليه.

ما هو الأكل العاطفي؟

اكل

يُطلق مصطلح الأكل العاطفي على الشعور بالرغبة في تناول الطعام، خصوصاً الحلوى أو الأطعمة السريعة المشبعة بالدهون. وهي وسيلة لمواجهة الضغط العصبي أو المشكلات الحياتية، التي يعاني منها ملايين الأشخاص حول العالم. وعادةً يعقب هذا الفعل شعورٌ بالندم والمزيد من الحزن.

قد لا يكون الشخص مدركاً تماماً لطبيعة دوافعه تجاه الأكل في هذه الحالة النفسية. إلا أنها تكون غالباً حيلة دفاعية من العقل، لتشتيت الانتباه عن المشكلة أو مسببات الضغط، وقمع المشاعر السلبية وتهدئتها.

لماذا يدفعنا التوتر إلى تناول الطعام؟

اكتئاب

الشعور بالتوتر يدفع الجسم لإفراز هرمون الكورتيزول، الذي يفتح الشهية ويساهم في الشعور بالجوع.

وهو يؤثر في هرمون الجوع نفسه، أو ما يُعرف علمياً بهرمون الغريلين، فترتفع مستويات الأنسولين في الدم، ويشعر الشخص بالميل إلى تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون.

هل يرتبط الأكل العاطفي بالمشاعر السلبية فقط؟

الطعام

تشير الدراسات إلى أن الضغط النفسي ليس وحده السبب وراء سلوك الأكل العاطفي، فالشعور بالسعادة الشديدة قد يسبب زيادة الشهية، والشعور بالمزيد من الرغبة في تناول الطعام. هذا الأمر يفسّر به الأطباء حالات زيادة وزن الأزواج، إذ يرجعونها إلى شعورهم بالسعادة والاستقرار.

قد يكون تناول الطعام في حالات السعادة الشديدة، من باب مكافأة النفس مثلاً على إنجاز مهمةٍ ما. أو بسبب الرغبة في الحصول على أوقاتٍ سعيدة مع العائلة، ومشاركتهم وجبة الغداء. عادةً تؤخر هذه الأجواء الشعور بالشبع، وبالتالي تشجع على الاستمرار في تناول الطعام.

كيف تتوقفون عن ذلك؟

تناول الطعام

إذا كنتم تمرون بهذه الحالة من حينٍ إلى آخر، وترغبون في التخلص منها، عليكم أولاً أن تدركوا الفرق بين الجوع الحقيقي والجوع العاطفي. لكن لا تقللوا حصتكم من الطعام بوجهٍ عام، مما يؤثر سلباً على صحتكم.

من الضروري أن تعرفوا أن الجوع العاطفي يحدث فجأةً، بعكس الجوع الحقيقي، الذي تشعرون به تدريجياً. كما أنكم ستشعرون في حالات الجوع العاطفي بالرغبة في تناول أطعمةٍ بعينها، كالوجبات السريعة والحلويات. أما في حالة الجوع الحقيقي، ستفكرون بالأطعمة التي تشعركم بالشبع.

حلوى

يمكنكم مقاومة سلوك الأكل العاطفي بالتفكير جيداً في الأمر. سيساعدكم كثيراً أن تدركوا ارتباط ذلك الشعور بغيره من المشاعر السلبية والإيجابية، وبالتالي ستتمكنون من تحجيم هذا الشعور.

حاولوا أيضاً استبدال الأطعمة التي تشعرون بالرغبة في تناولها، بأطعمةٍ أخرى صحية. تناولوا العسل والفاكهة كبديل عن الحلوى. كما أن الالتزام بنظامٍ غذائي متوازن، يسد احتياجات الجسم، وقد يمنع شعوركم بالجوع، حتى إذا كان مرتبطاً بأي نوعٍ من المشاعر.

 

أسرار جمالية تجعلك أصغر سناً

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع