القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كورونا يعيد للأذهان مأساة عام 1918

أعاد فيروس “كورونا” للأذهان، قصة الوباء الذي قتل 100 مليون شخص عام 1918، ووصل إلى المملكة العربية السعودية، وحصد أرواح الآلاف. وقال مقدم برنامج “يا هلا” على قناة روتانا خليجية، جمال المعيقل، إن هناك كثير من الناس يظنون أن الحروب هي العدو الأول للإنسان. لكن، هناك أمراض وبائية عجز العالم عن حصد ضحاياها. وأن إعلان منظمة الصحة العالمية، وباء كورونا حالة طوارئ عالمية، جعل البعض في المملكة، يسترجعون مأساة عام 1918 . وأكد برنامج “يا هلا” في تقرير عرضه خلال حلقته الجديدة يوم السبت، أن هناك وباء أدى إلى مقتل 100 مليون شخص على مستوى العالم قبل أكثر من 100 عام، عندما انتشر فيروس الأنفلونزا ، ليصل إلى المملكة العالمية السعودية. وجاء في التقرير، أنه بعد الحرب العالمية الأولى، انتشر فيروس الأنفلونزا تحت اسم “الحمى الإسبانية”، إذ أصيب بسببها 500 مليون شخص، وتوفي 100 مليون. كانت تلك الحمى عبارة عن جراثيم غير مرئية، وكانت منتشرة في نجد والخليج والعراق. وأشار التقرير إلى أن المملكة عاشت فترة عصيبة بسبب تلك الحمى، فترة أودت بحياة الآلاف من السعوديين، أبرزهم الأمير تركي بن عبد العزيز الأول، وزوجة الملك عبد العزيز، الأميرة جوهرة، وأطلق السعوديون على هذا العام “سنة الرحمة”، طلبا للرحمة من الله.  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر