النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

كنت غير ناضجة لفهم الرسائل الربانية.. ديانا تعترف بتحطيم تشارلز قلبها قبل زفافهما

كنت غير ناضجة لفهم الرسائل الربانية.. ديانا تعترف بتحطيم تشارلز قلبها قبل زفافهما image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

كثيرون هم الأشخاص الذين يؤمنون بالرسائل الربانية، تلك الرسائل التي عادة ما ترسلها السماء لهم، بطريقة غير مباشرة، لتخبرهم أن عليهم ترك الطريق التي يسيرون فيها، والبحث عن غيرها، ويبدو أن الأميرة الراحلة ديانا سبنسر، لم تكن من هؤلاء الذين يسيرون وراء الرسائل الربانية، أو يعتقدون في وجودها أصلا.

وبحسب صحيفة “ميرور”، فإن الشكوك كانت تدور في ذهن الأميرة ديانا، قبل زواجها من الأمير تشارلز، حول العلاقة التي تجمعه بصديقته السابقة، وزوجته الحالية كاميلا باركر، حتى إنها سألته مرارا وتكرارا عن طبيعة ارتباطهما، في الفترة التي سبقت حفل زفافهما الذي أقيم عام 1981.

وتحطم قلب ديانا قبل زفافها بأيام قليلة، حيث دخلت إلى مكتب سكرتير الأمير تشارلز، لتجد صندوقا موضوعا عليه، ومكتوبا فوقه اسم كاميلا، الأمر الذي أثار فضولها، حيث طلبت معرفة ما بداخله.

ووجدت ديانا داخل الصندوق، سوارا ذهبيا محفورا عليه حرف “G”، وحرف “F”، كأول حرفين من اسمي “Gladys”، و”Fred”، وهما الاسمان المستعاران، اللذان كان تشارلز وكاميلا، يناديان بعضهما البعض بهما.

وكشف الكاتب “كريستوفر ويلسون”، في فيلم وثائقي جديد بعنوان: “تشارلز ودي: الحقيقة وراء زفافهما”، عن أن ديانا كانت متشككة في كل شيء بين تشارلز وكاميلا، وهذا ما دفعها لطلب رؤية ما بداخل الصندوق، وبكت كثيرا بعدما رأت ما بداخله، الذي كان يبدو أنه وداع من تشارلز لكاميلا.

وقالت الخبيرة الملكية “أنغريد سيوارد”، إن هذه لم تكن المرة الأولى التي ترى فيها ديانا هدية من تشارلز لكاميلا، حيث سبق ورأت زهورا تحمل نفس الأحرف الأولى، التي رأتها على السوار الذهبي.

وأضافت أن ديانا، واجهت تشارلز وسألته عن الهدية، فلم ينكر وأخبرها أنه اشتراها لكاميلا، لأنها صديقة جيدة، موضحة أن أي امرأة مكانها كانت ستشك في الأمر، خاصة أن تشارلز سلم الهدية بنفسه لكاميلا قبل يوم واحد من زفافه على ديانا.

وتحدثت ديانا عن الأمر، خلال مقابلة في عام 1997، حيث قالت: “كنت حينها غير ناضجة، بما يكفي لفهم كل الرسائل القادمة في طريقي، عندما أخبرني شخص في مكتبه أن زوجي المستقبلي، لديه سوار ذهبي لكاميلا، دخلت إلى مكتب هذا الرجل، وقلت أوه.. ماذا يوجد في تلك الطرود؟!”.

وأضافت: “رد عليّ وقال أوه.. لا ينبغي أن ننظر إلى ذلك، ففتحته، ووجدت السوار الذهبي وهذا الأمر دمرني، وأخذت أفكر أنه سيهديه لها هذه الليلة”.

يذكر أن كاميلا ارتدت هذا السوار علنا، لسنوات حتى بعد أن تزوج تشارلز وديانا.

بالأدلة موت الأميرة ديانا لم يكن حادثا!

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع