القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

كارتر يتمنى القضاء على الدودة الغينية قبل موته!

رغم إصابة الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر “90 عاماً” بالسرطان إلا أنه أمل أن تمتد حياته ليرى نجاح القضاء على واحدة من الكائنات الحية المكروهة على مستوى العالم.

كان “مركز كارتر” ومقره ولاية أتلانتا، وهو منظمة غير حكومية تروج للسلام والديمقراطية والرعاية الصحية في الدول النامية، قد قاد حملات منذ عام 1986 للقضاء على مرض الدودة الغينية، وهو مرض يسبب آلاماً مبرحةً للمريض، وينتقل عن طريق شرب المياه الملوثة، وتسببه دودة طفيلية مستديرة الشكل وتتسم بالطول.

ومنذ 30 عاماً كان هذا الداء يصيب ثلاثة ونصف مليون شخص سنوياً في أكثر من 20 دولة في آسيا وأفريقيا، ويسبب الداء آلاماً شديدةً للمرضى في المناطق الاستوائية بسبب العدوى بدودة ثعبانية يصل طولها إلى متر واحد، وتنبعث يرقاتها من لحم الضحايا الأحياء، ومع تراجع أعداد هذه الدودة التي تنتقل عن طريق المياه، نتيجة حملة دولية متواصلة للصحة العامة، انخفض عدد حالات المرض عالمياً إلى 126 حالة فقط خلال العام الماضي وذلك وفقاً لمركز كارتر.

وقبل ساعات من بدء تلقي كارتر العلاج الإشعاعي للقضاء على أورام صغيرة في مخه، سُئل عن العمل الذي يرى أن استكماله أثناء حياته سيشعره بالرضا عن نفسه.

وأثار رد كارتر ضحك الحاضرين أثناء مؤتمر صحفي، إذ قال: “أما ما يتعلق بمركز كارتر فإنني أود أن يتم القضاء تماماً على الدودة الغينية قبل أن أفارق الحياة، وأود أن تموت آخر دودة غينية قبلي”، مضيفاً: “أعتقد أن لدينا الآن إحدى عشرة حالة إصابة بالمرض، لدينا حالتان في جنوب السودان وواحدة في أثيوبيا وأخرى في مالي، إضافة إلى سبع حالات في تشاد، وهذا هو مجمل عدد الإصابات بالدودة الغينية في العالم، ونحن على علم بأماكنها جميعاً، ومن هنا فمن الواضح أن هذا الهدف يمثل أولوية قصوى لي”.

وبنجاح هذه الجهود سيكون هذا الداء هو ثاني مرض فقط يتم القضاء عليه في تاريخ البشرية بعد الجدري.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر