النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

قصّة المثل السعودي “مع الخيل يا شقرة”

قصّة المثل السعودي “مع الخيل يا شقرة” image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

الأمثال الشعبية السعودية جزء من أحاديث الناس دوماً، منها المثل الشهير الذي يقول: “مع الخيل يا شقرة”، وهو شبيه بالمثل الذي يقول: “معاهم معاهم، عليهم عليهم”. ولهذا المثل السعودي قصّتان، نذكرهما في التالي:

القصّة الأولى

هي الأكثر تداولاً، وتحكي عن أحد الأشخاص قديماً، كان يمتلك مجموعة من الخيول العربية الأصيلة، يرعاهم ويتولى تدريبهم يومياً، عن طريق السماح لهم بالإنطلاق في الصحراء.

ومن بين الحيوانات التي كان يمتلكها، “بقرة”، وكان يُطلق عليها اسم “شقراء”، ومع كل مرة يُطلِق فيها الخيول من الاسطبل للركض، يجد البقرة تفعل مثلهم وتركض بأقصى سرعتها لتتبعهم، وهي ليست في حاجة إلى ذلك، إذ أن البقر لا يُستخدم في السباقات أو التنقل، لكنها أرادت أن تفعل مثلهم.

وتعبّر القصة هنا عن الشخص الذي يقوم بفعل شيء هو ليس مؤهل له، لكن يقوم به من باب أن الجميع يفعله أمامه، من دون أي تفكير.

وكان الرجل كلما انطلقت الخيول ورأى البقرة تركض، يقول: “مع الخيل يا شقرة”

القصّة الثانية

وهي حول إحدى القبائل التي تعرّضت لهجمة من قبيلة أخرى، وكان على الأولى أن تدافع عن نفسها. بدأ الفُرسان يستعدون للمواجهة بخيولهم، إلا فارساً واحداً لم يُشارك في بداية المعركة الحاسمة.

كان هذا الفارس يُعرف بأنه غير شجاع وغير مِقدام، على الرغم من امتلاكه خيل عربي أصيل لا يعرف الهدوء ومشهور بقوته. وبعد أن بدأت المعركة بوقتٍ ليس بقليل، قرر الفارس الجبان أن يُشارك باقي الفرسان، لكن في مؤخرة الصفوف.

وبينما كان يهم بالانطلاق، شاهده أحد الرجال المُسنين فقال: “مع الخيل يا شقراء”، وكأنه يُخاطب الخيل الُشجاع وليس الفارس، من شدّة احتقاره له.

 

بطولة الشرقية للخيل .استعراض للجمال العربي وإحياء للموروث

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع