النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

قاتل صغير يهدد بقاء النحل على الأرض.. ما هو؟

قاتل صغير يهدد بقاء النحل على الأرض.. ما هو؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

مستعمرات النحل في جميع أنحاء العالم في خطر، بداية من تعرضها للمبيدات الحشرية وفقدان الشهية إلى المرض، مع ذلك هناك ما هو أخطر من تلك الأشياء مجتمعة.

وبحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، وجد باحثون بجامعة ميريلاند أن العث الطفيلية، “فارروا ديستركتور”، تهاجم النحل وتأكل أعضائه، ولعقود افترض الباحثون أن العث الذي يعني اسمه “المدمر destructor”، يتغذى على الدم، مثل العديد من السوس والقراد، وهو من أبناء عمومة فصيلته.

وأكدت البحوث، أن ذلك النوع من العث لديه في الواقع شهية جشعة لجهاز النحل الداخلي المُسمى “جسم الدهون”، وهو يقوم بالعديد من الوظائف الحيوية نفسها التي يقوم بها الكبد البشري، بالإضافة إلى تخزين المواد الغذائية وتعزيز الجهاز المناعي في النحل.

وقال “صموئيل رامزي”، القائم على البحث والحائز على دكتوراه في علم الحشرات: “الآن نحن نعلم أن عضو جسم الدهون هو هدف فارروا، فقدان أنسجة العضو يضعف قدرة النحل على إزالة السموم من المبيدات الحشرية ويسلب منهم مخازن المواد الغذائية الحيوية، وهو يعمل على إنتاج مضادات الأكسدة، ويساعد في إدارة الجهاز المناعي، كما تلعب الأعضاء الدهنية أيضا دورا هاما في عملية التحول، وتنظيم توقيت ونشاط الهرمونات الرئيسية، كما تساعد على إنتاج الشمع، هذا العضو ضروري للغاية لبقاء النحل”.

وباستخدام تقنية تُسمى “freeze fracturing”، استخدم الباحثون النيتروجين السائل لتجميد العث والمضيفين وهو النحل، وأخذ صورة عن عادات العث الغذائية في جسم النحل.

وباستخدام المجاهر الإلكترونية الضوئية القوية لتصوير مواقع الجروح، رأى “رامزي” دليلا واضحا على أن العث كان يتغذى على أنسجة الجسم الدهنية، معلقا: “الصور أعطتنا رؤية ممتازة في مواقع الجروح وما كانت تقوم به العث، يمكننا أن نرى هضم أجزاء من خلايا جسم الدهون”.

وتابع: “كائن حي يتسلق ويأكل عضوا، إنها أشياء مخيفة، ولكن لم نتمكن بعد من التحقق من أن الدم لم يكن يستهلك أيضا”، مضيفا: “كنا نتحدث عن العث وكأنهم مصاصي الدماء، ولكنها ليست كذلك، إنها أشبه بذئاب ضارية”.

عيادات التجميل سم الأفاعي والنحل للقضاء على الشيخوخة

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع