القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

في ذكرى وفاته الـ75.. قصة البحار الناجي من أسوأ كارثتين في التاريخ

كشفت عائلة “جورج بوشامب” عن معلومات جديدة، حول البحار الوحيد الذي نجا من طاقم سفينة “تيتانيك”، التي غرقت في المحيط الأطلسي في 14 أبريل عام 1912، في واحدة من أشهر الكوارث الإنسانية عبر التاريخ.

وذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل” اليوم، أن العائلة قامت بمحاولة لإحياء ذكرى وفاة “بوشامب”، الـ75، وأعلنوا عن أنها لم تكن المرة الأولى لنجاته، فقد نجا البحار البريطاني من أسوأ كارثتين بحريتين في القرن العشرين.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”751491,751492,751493,751494,751496,751497,751498,751499,751500″]

وطبقا لأقارب “بوشامب”، فقد كان الرجل على متن السفينة الملكية الرومانية “لوسيتانيا”، عندما غرقت خلال الحرب العالمية الأولى، بعدما نسفها زورق ألماني في 7 مايو عام 1915، عندما شن الألمان حربًا على بريطانيا قبالة سواحل أيرلندا.

وكانت السفينة “لوسيتانيا” ذات يوم أكبر سفينة ركاب في العالم، وحين غرقت في واحدة من أسوأ الكوارث البحرية، تسببت في مقتل 128 أمريكيا، ولكن في ذلك الوقت كان “بوشامب” أحد الناجين للمرة الثانية بعد 3 أعوام من كارثة “تيتانيك”.

كان “بوشامب” يعمل حارسًا لإطفاء الحرائق أسفل سطح “تيتانيك”، ووصف لعائلته صوت الإصطدام بأنه كالرعد، وكيف أغرقت المياه الغرفة التي يقف بها قبل مغادرتها، وبأنه حين ذهب إلى السطح في ذلك الوقت حاول مساعدة العديد من الركاب قبل أن ينجو بنفسه في واحدة من قوارب الإنقاذ.

بعد الكارثة الثانية، قيل إن “بوشامب” أخبر لأسرته قائلا:”كان لدي ما يكفي من السفن الكبيرة وسأعمل في قوارب أصغر الآن”، وتقول حفيدته:+ “سوزان نورتون” إنها فخورة بجدها الذي قام بإنقاذ حياة بعض الركاب في مثل تلك الكوارث الكبيرة.

[more_vid id=”tVa5c7GNTAeEov38Bo2Xg” title=”العثور على رجل مفقود بين فك تمساح بأحد أنهار إندونيسيا” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر