النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

في ذكرى ميلاده.. ماذا قال السنباطي عن أم كلثوم؟

في ذكرى ميلاده.. ماذا قال السنباطي عن أم كلثوم؟ image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تحلّ اليوم الذكرى الـ 113 لميلاد الموسيقار المصري رياض السنباطي، الذي ولد في 30 نوفمبر 1906، وكان من أبرز الملحنين الذين تركوا بصمة فنية كبرى في تاريخ الموسيقى العربية، ولد السنباطي بمدينة فارسكور في محافظة دمياط، لوالدٍ مقرئ، أحيا الموالد والأفراح والأعياد الدينية في القرى والبلدات الريفية المجاورة.

بدأ السنباطي مشواره في التلحين في أواخر العشرينيات، وقد بلغ السنباطي أوج شهرته بعدما لحن لأم كلثوم، وظلّ لسنوات طويلة الملحن الوحيد لها لنحو الأربعين عاماً. في هذا المقال، نستعرض لكم رحلة السنباطي الفنية مع أم كلثوم وقصة اللحن الأخير.

قصة اللقاء الأول بين السنباطي وأم كلثوم

رياض السنباطي

تحدّث الراحل السنباطي في إحدى مقابلاته عن بداية تعاونه مع كوكب الشرق، قائلاً: “كانت قصيدة، مقادير من جفنيك، التي كتبها الشاعر أحمد شوقي، بداية التعاون بيني وبين أم كلثوم حيث قامت بغنائها عام 1938”.

وبعد أن جاء السنباطي إلى القاهرة ودخل معهد الموسيقى العربية، تعرّف حينها على أمير الشعراء أحمد شوقي، الذي قال له: “إنت ليه مش بتلحن قصائد شعرية؟”، ورحبّ السنباطي بالفكرة بشدة، واقترح حينها أن يقوم بتلحين قصيدة “مقادير من جفنيك”، وكانت “هذه التجربة الأولى لي في تلحين القصائد الشعرية، وبداية التعاون مع كوكب الشرق أم كلثوم” على حد تعبير السنباطي.

ماذا تعلم السنباطي من كوكب الشرق؟

أم كلثوم

يقول رياض السنباطي، في حديث نادر عن أم كلثوم بعد وفاتها: “كنت أعجب بها بعيداً عن التلحين، وكانت دائماً ما تثني على شخصيتي، حيث أنني كنت دائم الصمت، ولا أتحدّث إلا قليلاً، حتى وصفني البعض بالمغرور، والآخر وصفني بالمنطوي”.
ويروي السنباطي بأن “التأني في الرد على الكلام الذي يوجه للإنسان”، هو أهم ما تعلمه من أم كلثوم، وذلك لأنها “لم تكن تنطق بكلمة واحدة إلا وكانت مقتنعة بردها، وتعرف كيف توجه الكلمة، لأن هناك من يتحدث دون أن يفهم، وهناك من يستمع وهو الأكثر دراية فكانت هذه ميزة الست الله يرحمها”.

قصة اللحن الأخير الذي لم تغنّهِ أم كلثوم

أم كلثوم

القدر لم يمهل كوكب الشرق أن تسجّل “انتظار”، آخر أغنية لها، التي لحنها رياض السنباطي وكتبها الشاعر إبراهيم ناجي، إذ ماتت قبل تسجيل هذه الأغنية، وتقول بعض أبيات القصيدة:
أنا في بعدك مفقود الهدى .. ضائع أهفو إلى نور كريم
أشتري الأحلام في سوق المنى.. وأبيع العمر في سوق الهموم

يذكر أن “القلب يعشق كل جميل، من أجل عينيك عشقت الهوى، رباعيات الخيام، أراك عصي الدمع، ثورة الشك، عودت عيني، شمس الأصيل” وغيرها الكثير من الأغاني، هي أبرز ما لحن السنباطي للسيدة أم كلثوم.

 

اغنية هو صحيح الهوا غلاب 

 

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع