النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

في ذكرى انضمام المملكة للأمم المتحدة.. هذه أبرز المحطات

في ذكرى انضمام المملكة للأمم المتحدة.. هذه أبرز المحطات image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تحتفل اليوم المملكة العربية السعودية بذكرى انضمامها إلى أكبر كيان دولي وهي منظمة الأمم المتحدة، إذ كانت السعودية ضمن الدول المؤسسة للمنظمة في نهاية الحرب العالمية الثانية. وفي التالي نلقي نظرة على تاريخ المملكة في الأمم المتحدة.

أول الموقعين على “سان فرانسيسكو”

جاء انضمام المملكة إلى الأمم المتحدة بالتزامن مع انضمام عدد من الدول العربية الأخرى وأبرزها مصر، مما ساهم في تقوية الوجود العربي في الأمم المتحدة.

ومن أبرز الإنجازات الأولى التي حققتها المملكة في بداية عهد المنظمة، ريادتها في التوقيع على “ميثاق سان فرانسيسكو”، وذلك بتاريخ 26 يونيو من عام 1945، إذ تمت المصادقة على العضوية في 18 أكتوبر من نفس العام، بعد مشاركتها في المؤتمر الشهير بوفد ترأسه سمو الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، والذي كان حينها وزيراً للخارجية. وهو المؤتمر الذي أنشئت بموجبه الأمم المتحدة.

اقتراح بإنشاء مركز دولي لمحاربة الإرهاب

في فبراير من عام 2005، تقدمت المملكة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وحكومات الدول المشاركة في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي أقيم في الرياض، بمقترح لإصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة، تتبنى فيه إعلان الرياض الصادر عن المؤتمر الدولي والمقدم من خادم الحرمين الشريفين سمو الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب.

من جانبها، رحبّت الأمم المتحدة بتبني فكرة سمو الملك عبد الله بن عبد العزيز، لإنشاء مركز متخصص لمكافحة الإرهاب، ودعمت المملكة المركز بـ 110 ملايين دولار، ونفذت 30 مشروعاً في مناطق مختلفة من العالم، عقب إنشاء المركز عام 2011 وحتى الآن.

سمو الملك سعود أول المتحدثين

عام 1957، كان سمو الملك سعود أول ملك سعودي يتحدث على منبر الأمم المتحدة، ومن أبرز كلماته: “كي تصبح مبادئ الأمم المتحدة الدستور المُنظم لعلاقات الشعوب، لا فرق بين كبيرها وصغيرها، وأن تزول أسباب المنازعات بين الدول… ولا شك أن الكثيرين منكم يعرفون أن معنى الإسلام هو السلام، وأن تحيتنا اليومية هي تمنّي السلام بعضنا للبعض الآخر”.

دور السعودية في الأمم المتحدة لم يأتِ من فراغ

لم تكن مشاركة المملكة في تأسيس منظمة الأمم المتحدة وليدة الصدفة، بل هو استكمال لطريق اتخذته المملكة قبل سنوات من إعلان تأسيس المنظمة، إذ كانت طرفاً أساسياً في العديد من المؤتمرات الدولية، وخصوصاً مؤتمرات فلسطين في لندن ومصر عام 1939 بحضور سمو الأمير فيصل بن سعود، والمؤتمرات الداعية للسلام، إبان الحرب العالمية الثانية.

 

دور المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب والتطرف ونشر القيم العليا للإسلام

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع