القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

في برنامج يا هلا :مساكن التطوير العقاري السعودي إلى أين ؟


قال الكاتب الاقتصادي السعودي “عبدالحميد العمري” إن التقرير الذي يزعم أن نسبة تملك السعوديين لمساكنهم تفوق المعدلات في أوروبا وشرق آسيا غير صحيح والمشكلة أنه نشر في صحيفة وطنية رسمية

وأضاف “العمري” خلال حواره مع الإعلامي “علي العلياني” ببرنامج “يا هلا” المذاع على فضائية “روتانا خليجية” :

إن الأرقام عندما تكون “كذب” تصبح مشكلة كبيرة وحينما يصدر التقرير في جريدة وطنية رسمية فالمشكلة تكون أكبر.

وأشار الى أن الجهاز التنفيذي الموكل إليه حمل مشكلة الإسكان والعقارات يحمل فكر “تجار التراب” لافتاً إلى أنه لا داعي لوجود وزارة الإسكان ولصندوق التنمية العقارية إذا كانت المملكة “أفضل من” ألمانيا وسويسرا وكوريا ،مشدداً على أنّ وزارة الاسكان لم تتحرك بشكل جاد حتى الآن

وتساءل :”من غرس في رأس رئيس صندوق التنمية العقارية أنّ المشكلة العقارية في المملكة مشكلة تمويل؟” فكلّ جهود صندوق التمويل العقاري للدفاع عن العقار والعقاريين مجرد “سكر” سيذوب في الماء ، ووعي المواطنين ازداد والمواطن أصبح قادراً على التمييز بين الغالي والرخيص وما يستحق وما لا يستحق ، وكلام سماسرة الأراضي وتجار التراب أصبح مجرد كلام في الهواء والصورة أصبحت واضحة عند المواطن العادي لا تحتاج لتوضيح .

و طالب ” العمري ” بتصحيح هيكل الإقتصاد السعودي وتغيير السياسات لأنّ المواطنين يدفعون ثمن التكاسل في تحويل الاقتصاد السعودي لاقتصاد منتج ، مشدداً على أن مقارنة القطاع العقاري في المملكة بالقطاع العقاري بأمريكا “تغرير” بالمواطنين وضحك على “الذقون” خاصةً وأنّ نصف شركات التطوير العقاري منتجاتها لا يمكن العيش فيها .

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر