القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

في برنامج "سيدتي": نتائج سلبية للهدوء الزائد في الطفولة

قال المدرّب التربوي “عبد الله التركي” إنّ أغلب الأمهات تتمنّى لو أنّ طفلها يتسم بالهدوء والطاعة لكنها تجهل أنّ هذه الصفات قد تكون محمودة ومريحة في الصغر لكنها تتحوّل في الكبر لنقطة ضعف، فهؤلاء الأطفال غالباً ما ينتج عن هدوئهم شخصيات سلبية مسلوبة الإرادة والحقوق بين أقرانهم وقليلة الشكوى ومعرّضة كثيراً للمتاعب عند اختلاطها بالمجتمع. وأضاف “التركي”، خلال حواره ببرنامج “سيدتي” المذاع على فضائية “روتانا خليجية”، أنّ الطفل المنطوي يجب أن يحس بالتقبّل مرة أخرى حتى يعود للانسجام لأنّ انطواءه ناتج عن شعوره بعدم التقبّل، مشيراً إلى أنّ الطفل المنطوي لديه ما يسمى بافتراض عدم التمكّن، لذلك يجب تمكينه مرة أخرى من خلال تخصيص جلسات يومية له ومشاركته شيئاً يحب القيام به وبمنتهى الحرية ولمدة ربع ساعة يومياً فليكن لعب الكرة مثلاً. وأكد أنّ المهارات الاجتماعية لدى الطفل تتطور لديه بشكل عام من خلال الوالدين فكلما كان هناك تواصل بين الطفل والأم والأب سيكون المردود على المهارات الاجتماعية للطفل أفضل لافتاً إلى أنّ المشكلات الأسرية والشجار بين الوالدين يؤثّر بشكل كبير جداً على حياة الطفل وشخصيته بسبب الخوف والرعب والشعور بعدم الاستقرار.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر