إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

فيديو.. أصعب مشاهد الاغتصاب جسدتها السندريلا.. وآخرها من نصيب إعلامية شهيرة
break

فيديو.. أصعب مشاهد الاغتصاب جسدتها السندريلا.. وآخرها من نصيب إعلامية شهيرة

الإثنين 26 نوفمبر 2018
09:09 PM بتوقيت السعودية

روتانا – دعاء رفعت

عالجت السينما المصرية منذ الخمسينات قضايا الاعتداء على المرأة، ومن أهمها حوادث الاغتصاب التي أصبحت ظاهرة يعاني منها المجتمع المصري والعربي بشكل كبير، والتي نسمع عنها قصصا تقشعر لها الأبدان وتغلي لها الدماء في العروق، وتتراوح أسباب تلك الكارثة الإنسانية التي تؤثر على الفرد والمجتمع بين انتشار المخدرات والبطالة والفقر والأفلام الإباحية، وغيرها من المشاكل التي طرحها علينا صناع السينما في محاولة لتوعية المجتمع.

واحد من أصعب مشاهد الاغتصاب في السينما المصرية، عالج القهر السياسي في فترة الخمسينات والستينات، الذي تعرض له مجموعة من الشباب الجامعي الذي يتم اعتقاله دون جريمة بسبب التقائهم في مقهى “الكرنك”، الذي عرف عنه تجمع بعض المفكرين، ولاقى جدلا كبيرا.

سعاد حسني.. فيلم “الكرنك”

يعد مشهد اغتصاب “سعاد حسني” أشهر مشاهد الاغتصاب في السينما المصرية والعربية وأكثرها جرأة، والذي قدمته في فيلم «الكرنك» الذي تم إنتاجه عام 1975، وقدمه المخرج “علي بدرخان” بواقعية وجرأة شديدة، حتى أن الجمهور كان يدخل السينما خصيصا لمشاهدته.

يحكي الفيلم عن حالة الاستبداد السياسي والفكري والتعتيم الإعلامي خلال الخمسينات والستينات، فبعد اعتقال مجموعة من الشباب والمفكرين يتم تعذيبهم وإجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، ويتم إجبار البعض منهم على العمل كجواسيس لصالح النظام وأجهزة الأمن داخل الجامعة وكتابة تقارير عن أي نشاط أو فكر معارض داخل أسوار الجامعة.

ينتهي الفيلم بحركة التصحيح في بداية عهد الرئيس “أنور السادات” وصدور قرار بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، وإذا بالضابط الكبير الذي كان يصدار أوامر التعذيب وانتزاع الاعترافات الملفقة يدخل هو نفسه المعتقل.

سهير رمزي.. فيلم “حتى لا يطير الدخان”

قدمت “سهير رمزي” مشهد اغتصاب في فيلم “حتى لا يطير الدخان” بطولة الفنان الكبير “عادل إمام”، الذي لعب دور “فهمي عبد الحميد”، شاب مكافح التحق بكلية الحقوق في القاهرة، وتعرف إلى “سنية” التي لعبت دورها “سهير رمزي”، والتي جاء بها لتسكن معه في شقة أحد أصدقائه بعدما طردت من مسكنها، فقام صديقه بالاعتداء عليها في وجوده.

وكانت تلك الواقعة نقطة تحول في حياة “فهمي”، الذي قرر التحول من إنسان مسالم إلى شخص فاسد، من أجل الانتقام لها ولنفسه.

وبالفعل، عمل في المحاماة ولكنه في نفس الوقت كان يتاجر في المخدرات وترشح لمجلس الشعب وانتخب عضوا في البرلمان وكسب المال والسلطة في وقت قصير جدا حتى أنه اشترى من أصحابه كل ما يملكونه انتقاما منهم، ولكنة سرعان ما أصابه مرض “البلهاريسيا”، الذي أدى إلى وفاته في نهاية الفيلم الذي انتهى بزواجه من “سنية”.

“حتى لا يطير الدخان” فيلم من إخراج “أحمد يحيى”، بطولة (عادل إمام، سهير رمزي، أحمد راتب ونادية أرسلان)، وقصة “إحسان عبد القدوس”، من إنتاج عام 1984.

نبيلة عبيد.. فيلم “الشيطان يعظ”

قدمت الفنانة المصرية “نبيلة عبيد” واحدا من أصعب مشاهد الاغتصاب في السينما المصرية، في فيلم “الشيطان يعظ”، بطولة القديرين (عادل أدهم، وفريد شوقي) وهي قصة قصيرة من ملحمة الحرافيش للروائي العالمي نجيب محفوظ، وأخرجه “أشرف فهمي” عام 1981.

تدور قصة الفيلم حول عالم “الفتوات” في الحواري المصرية القديمة، حيث تبدأ القصة بموافقة الفتوة الأكبر (الديناري) والذي قام بدوره (فريد شوقي) على انضمام شاب (نور الشريف) إلى أتباعه؛ لكنه يطلب منه البحث عن أجمل فتيات الحارة، وعندما يعثر عليها الشاب يقع في حبها ويتزوجها (نبيلة عبيد) ويطلب الحماية من فتوة آخر معادٍ لفتوة حارته (الشبلي).

وفي مشهد قاس، يقوم “الشبلي” الذي لجأ له ويقوم بدوره “عادل أدهم”، باغتصاب زوجة الشاب وخطيبة “الديناري” السابقة أمام زوجها من أجل كسر هيبته.

“هيفاء وهبي”.. (دكان شحاتة وحلاوة روح)

قدمت “هيفاء وهبي” مشهد اغتصاب في فيلم “حلاوة روح”، وهو فيلم مصري عرض عام 2014، بطولة (باسم سمرة ومحمد لطفي وصلاح عبد الله وكريم الأبنودي)، تأليف “علي الجندي”، وإخراج “سامح عبد العزيز”، وإنتاج “محمد السبكي”.

تدور قصة الفيلم حول “روح” التي تقوم بدورها “هيفاء وهبي”، التي تعيش في حارة شعبية برفقة والدة زوجها “أم توفيق”، حيث أن زوجها مسافر خارج البلاد، وتتعرض للعديد من المتاعب بسبب جيرانها، ومن ثم ينصب لها فخ على يد اثنين من جيرانها (باسم سمرة) و(محمد لطفي) من أجل تحقيق أطماعهما.

حصد الفيلم على قرابة الـ3 ملايين جنيه بعد إعادته لدور العرض حيث تصدر شباك التذاكر في مصر.

في فيلم “دكان شحاتة”، قدمت “وهبي” مشهد الاغتصاب مرة أخرى، حيث يقوم زوجها (طلب) الذي لعب دوره “محمد كريم”، باغتصابها بعدما تزوجها دون إرادة منها.

تدور أحداث الفيلم في بداية الثمانينات، وهو من بطولة (محمود حميدة، وعمرو سعد، وغادة عبد الرازق)، وتم إنتاجه سنة 2009، قام بإخراجه “خالد يوسف”.

“غادة عبدالرازق”.. فيلم “ركلام”

قدمت “غادة عبدالرازق” مشهد اغتصاب في فيلم “ركلام”، والذي تم إنتاجه عام 2012، وشاركت في بطولته (رانيا يوسف وعلا رامي ومادلين طبر وإيناس مكي)، وأخرجه “علي رجب”.

تدور أحداث الفيلم، حول نساء يعشن في ظروف صعبة وقاسية، فهن منتهكات من قبل جيرانهن والباعة، وكل من يقع ناظره عليهن، وتبدأ كل واحدة من بطلات «ركلام» مع بداية أول مشهد بالفيلم في تذكر الأسباب والظروف الصعبة التي دفعت بها إلى ذلك الطريق.

ولعبت الشخصية الأولى التي قدمتها الفنانة غادة عبدالرازق (شادية)، التي تعاني قسوة زوج أمها، ما اضطرها إلى الخروج والعمل للحصول على المال اللازم لتتقي شره.

“ريهام سعيد”.. مسلسل “ستات قادرة”

قدمت أيضا مشهد اغتصاب الإعلامية المصرية الشهيرة “ريهام سعيد”، في مسلسل “ستات قادرة”، والتي شاركتها بطولته كل من نجلاء بدر وعبير صبري.

الهام شاهين وكريم عبدالعزيز مشهد ساخن

شاهد أيضاً:

الإثنين 26 نوفمبر 2018
09:09 PM بتوقيت السعودية