القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

فنان العرب محمد عبده…من معاناة الطفولة إلى قمة الشهرة

فنان العرب محمد عبده ملحن ومطرب سعودي يعتبر من أشهر فنانين العرب. عاصر الجيلين القديم والجديد، ويحظى باحترامٍ كبير على الساحة الفنية. يملك محمد عبده صوتاً جميلاً مميزاً يصل إلى القلوب بسرعة، وهو صاحب مسيرةٍ فنيةٍ كبيرة، زاخرة بالكثير من النجاحات التي حققها على مدار 60 عاماً. في عيد ميلاد فنان العرب محمد عبده، نقدم إليكم أهم المحطات في حياته الشخصية والفنية.

فنان العرب محمد عبده.. حياته في رباط الفقراء

محمد عبده ولد فنان العرب يوم 12 يونيو عام 1949 في مدينة الدرب التابعة لمنطقة جازان، جنوب غرب السعودية. توفي والده الذي كان يعمل بحاراً، وتركه طفلاً صغيراً لم يبلغ عامه الثاني. فعاش مع والدته في رباط الفقراء، وهي أوقاف سكنية للفقراء والمحتاجين. وأشار في أحد اللقاءات إلى أن “الفقراء حينذاك كانوا يعيشون داخل هذا الرباط في هناءٍ كبير. لأن القائمين عليه يعطونهم ملابس جميلة، ويقدمون لهم أفضل أنواع الطعام“.

قصة محمد عبده الطفل مع الملك فيصل

محمد عبده خلال لقاءٍ سابق أجرته قناة روتانا خليجية مع الفنان محمد عبده، حكى موقفاً حدث له في طفولته جمعه بالملك فيصل رحمه الله. وأوضح أن والدته اصطحبته برفقة شقيقه، وهم أطفال صغار، وذهبت بهما إلى الملك الراحل. كان حينها ولياً للعهد، وطلبت منه أن يدخلهما في دار الأيتام لأن والدهما توفى، وليس بإمكانها الإنفاق عليهما. وأضاف أن “الملك فيصل في لفتةٍ أبويةٍ منه، مسح بإحدى يديه على رأسي، والأخرى على رأس شقيقي”. وبعد مرور أقل من أسبوعٍ على تلك الزيارة، استجاب الملك فيصل لطلب والدة فنان العرب. وجاءهم الشيخ ليخبرهم بأنهم سيلتحقون بدار أيتام جدة.

طفولة فنان العرب في دار الأيتام

تحدث فنان العرب عن ذكرياته في دار أيتام الرياض التي أُودع فيها وهو صغير في أكثر من لقاء. وقال إن “القائمين على الدار كانوا يكسونهم أربع مرات في السنة، ويعطونهم 30 ريالاً مصاريف شهرية”. وكانت والدته تذهب يومياً للسؤال عنهما لشدة خوفها عليهما. كما كان محمد عبده يطلب من معلمه في المدرسة أن يسمح له بزيارة والدته يوماً بعد يوم. وكان يذهب لزيارتها، ويحمل إليها الفاكهة التي يأخذها في دار الأيتام ليأكلها معها. وذكر أنه حين كان صغيراً كان يملأ الأباريق في المسجد بعد الآذان الأول للفجر. ثم يؤدي آذان الفجر الثاني لأن المصلين كانوا يحبون سماع صوته الجميل.

وعد والدته أن يبني لها قصراً

فنان العرب محمد عبده كان حلم الطفولة الذي يراود محمد عبده أن يعوض والدته عن أيام الفقر، ويبني لها قصراً كبيراً تعيش فيه.  وبالفعل تحققت أمنيته بعد الشهرة، وشيد القصر الذي كان يحلم به. وحين دخلته والدته، قالت له إنها ذاهبة إلى قصرٍ أكبر وأفضل في الجنة. وكانت وصيتها له قبل وفاتها أن يحافظ على صلاته وأن لا يكذب. وبعد وفاتها، ابتعد محمد عبده عن الساحة الغنائية بين عامي 1989 و1997. كما توقف عن تقديم  الحفلات الغنائية. ثم عاد مجدداًَ واستعاد نشاطه الفني، وقدم لجمهوره أجمل الأغاني.

بدايات فنان العرب محمد عبده

فنان العرب بدأ فنان العرب رحلته الفنية في عالم الغناء في بداية الستينات. وهو طالب في المعهد الصناعي في جدة، والذي تخرج منه عام 1963. اكتشف موهبة محمد عبده في الغناء عباس فائق غزاوي، عندما غنى في البرنامج الإذاعي “بابا عباس” عام 1960، وبارك هذا الاكتشاف الشاعر طاهر زمخشري. سافر بعدها عبده إلى لبنان برفقة الغزاوي والزمخشري، وهناك تعرف على ملحن سوري يدعى محمد محسن. وهو مؤلف أغنية خاصمت عيني من سنين، التي سجلها فنان العرب في بيروت، وبعدها عاد إلى وطنه ليدخل بقوة إلى عالم الغناء.

تلحين محمد عبده لبعض أغانيه

الملحن قرر محمد عبده خوض تجربة التلحين، وقدم أغنية خلاص ضاعت أمانينا بعزفٍ منفرد على العود والإيقاع من دون أي توزيع موسيقي، وحققت نجاحاً كبيراً. دفعه ذلك إلى التلحين مرةً ثانية، فلحن أغنية الرمش الطويل عام 1967، ووصل توزيعها إلى 30 ألف نسخة. وذاع صيت محمد عبده في أرجاء السعودية، ودول الخليج، والعالم العربي. وبدأ بتحقيق نجاحاتٍ كثيرة في مسيرةٍ طويلة وناجحة. وحصد على مدار 60 عاماً محبة الجمهور الكبيرة داخل الوطن العربي وخارجه، وهو فنان يتمتع بخصال نجوم زمن الفن الجميل.

فنان العرب محمد عبده.. قصة اللقب

ميلاد شهدت فترة السبعينات العديد من النجاحات لأغاني محمد عبده، في كثيرٍ من مسارح الدول العربية منها الإمارات، لبنان، الكويت، ومصر. وقد شكلت مصر الانطلاقة الكبرى له، ليصبح محمد عبده سفيراً للأغنية السعودية. أما لقبه فحصل عليه في الثمانينات، أثناء حفل غنائي كبير في تونس شارك فيه، وكان الرئيس التونسي حينها الحبيب بورقيبة حاضراً، فمنحه لقب “فنان العرب”. ومنذ ذلك اليوم أحب جمهوره هذا اللقب، واعتبروا أنه يلائم فناناً كبيراً مثل محمد عبده.   هوس” النجاح يلاحق هبة طوجي في تجربتها الدرامية الأولى” [vod_video id=”77qZb58zwMi8ox5gPMN79w” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر