القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

فنانات أدخلتهن الصدفة إلى عالم التمثيل

من المفارقات الغريبة أن تكون الصدفة وحدها سبباً رئيسياً في ظهور أعظم الفنانات في تاريخ السينما المصرية والعالمية. ففي بداية القرن الماضي، ومع ظهور السينما المصرية، لم تكن فرص اكتشاف مواهب السيدات في الأعمال الفنية متاحة لهن. وكان الرجال هم الفئة الغالبة على دراسة مجالات الفن والتمثيل في المعاهد. إلا أن غالبية فنانات العصر الذهبي، اللاتي صنعن فرقاً ووضعن بصمةً في تاريخ الفن السينمائي المصري حتى هذه اللحظة، لم يدرسن التمثيل. لا تستغربوا! فهؤلاء الفنانات لم يتعرفن إلى موهبتهن الفنية إلا بعد اكتشافها بالصدفة. من هن هؤلاء الفنانات؟

سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة

الصدفة مع فاتن حمامة نجمة القرن الحائزة على دكتوراه فخرية من الجامعة الأميركية. دخلت عالم الفن عن طريق الصدفة. كان والدها يعمل في وزارة التربية والتعليم، ولاحظ اهتمام طفلته ذات الأعوام الستة بالفن، عندما كان يصطحبها إلى دور عرض الأفلام في الثلاثينيات. الصدفة مع فاتن حمامة ثم فازت في مسابقة أجمل طفلة في مصر عام 1940، فأرسل والدها صورة لها إلى المخرج محمد كريم. وكان المخرج يعمل على تصوير فيلم “يوم سعيد”، ويبحث عن طفلة تقوم بالتمثيل أمام الموسيقار محمد عبد الوهاب. انبهر كريم بأداء الطفلة، وعقد اتفاقاً مع والدها لتشارك فاتن حمامة في أعماله المستقبلية. فكانت من أوائل الفنانات اللاتي قمن بالمشاركة بثلاثة أفلام قبل دخولها المعهد العالي للتمثيل.

الصدفة لعبت دوراً مع زينات صدقي

الصدفة مع زينات صدقي ورقة الكوميديا الرابحة كانت زينات صدقي، واسمها الحقيقي زينب صدقي. كانت تدرس التمثيل عندما منعها والدها من إكمال دراستها في المعهد وزوّجها. إلا أن الزواج لم يستمر طويلاً. فقررت أن تبدأ بالعمل الذي تحبه، وغنت ورقصت مع الفرق الفنية المتنقلة. شاهدها الفنان نجيب الريحاني بالصدفة في أحد عروض “تياترو بديعة مصابني”، وعرض عليها دوراً في إحدى مسرحياته. واختار لها اسم زينات كإسم شهرة. ومن هنا بدأت تبرز مواهبها كفنانة بالفطرة، واكتسحت مجال الكوميديا النسائية. وتوالت أعمالها حتى تجاوزت 400 فيلم.

حسناء الشاشة مريم فخر الدين

الصدفة مريم فخر الدين الصدفة أيضاً أدخلت “الأميرة إنجي” عالم الفن. وهي ابنة محافظة الفيوم من أبٍ مصري كان يعمل مهندساً للري، وأمٍ مجرية. في عيد ميلادها السابع عشر ذهبت لتلتقط لنفسها صورة لدى مصور فوتوغرافي يدعى واينبرغ، الذي لفت انتباهه جمالها وملامحها الآسرة. عرض عليها أن يشارك بصورتها في مسابقة فتاة الغلاف التي تنظمها مجلة “إيماج” الفرنسية. وفازت مريم بجائزة أجمل وجه، وكانت الجائزة كبيرةً جداً في ذلك الوقت، إذ بلغت 250 جنيهاً. وعلى الفور تعاقد معها المخرج علي بدرخان لتمثل أول أفلامها، وتتوالى نجاحاتها. تعتبر النجمة الراحلة، صاحبة رقم قياسي في عدد بطولات الأفلام. فقدمت بطولة أربعمائة فيلم، وهو رقم لم تحققه نجمة على امتداد تاريخ السينما المصرية، ونالت حوالي 500 شهادة تقدير من جهاتٍ مختلفة.

هند رستم مارلين مونرو الشرق

الصدفة مع هند رستم نشأت هند رستم في أسرة أرستقراطية غنية، من أبٍ تركي وأم مصرية. وكان والدها يعمل ضابطاً في الشرطة. ولأنها من عائلة باشاوات، رفض والدها بشدة عملها في مجال التمثيل، لأنه ليس “مجال عمل بنات العائلات الراقية”. فبدأت حياتها الفنية “ككومبارس” وظهرت في فيلم “غزل البنات” كإحدى الفتيات اللاتي ظهرن خلف الفنانة ليلى مراد في أغنية “اتمخطري يا خيل”. الصدفة ثم لعبت الصدفة دورها، حين ذهبت إلى مكتب شركة الأفلام المتحدة في منتصف الأربعينيات لتشارك في دور صغير مع الفنان يحيى شاهين في فيلم أزهار وأشواك. فكان لقاؤها المخرج حسن رضا نقطة التحول في حياتها، وتحقق نجاحاتها الفنية، وتصبح هند رستم مارلين مونرو الشرق.

الصدفة جمعت السندريلا بصاحب الصوت الذهبي

سعاد حسني لعبت الصدفة دوراً كبيراً في ظهور الفنانة سعاد حسني. إذ كان زوج والدتها معجباً بمحاضرات الإذاعي و الشاعر الكبير عبد الرحمن الخميسي الذي كان يلقب بصاحب الصوت الذهبي. فالتقاه في أحد الأيام في الشارع، وعبر له عن إعجابه به ومتابعته له، وأصر على دعوته لتناول الغداء في منزله. السندريلا وقبل أن يغادر الخميسي، قدمت له الطفله سعاد الشاي ثم جلست صامتة. فنظر إليها طويلاً، وقال: “هذه الطفلة فنانة”. وقدم لها فرصة بدور في مسرحيته “هاملت”. وأعجب حينها بأدائها المخرج هنري بركات، فعرض عليها أول عمل فني وأول بطولة، من خلال فيلم حسن ونعيمة. ذكريات النجوم مع الراحلة رجاء الجداوي [vod_video id=”mau1NEOOMvazheisb3mW0w” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر