النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

فريد الأطرش وسميرة أحمد.. هل وقعا في الحب؟!

فريد الأطرش وسميرة أحمد.. هل وقعا في الحب؟! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قبل أكثر من نصف قرن، كانت الصحافة المصرية والعربية مشغولةً بالحالة الصحية لفريد الأطرش. كما كانت مشغولةً أيضاً بالعلاقة العاطفية بين فريد وسميرة، اللذان شاركا في بطولة الفيلم الشهير “شاطئ الحب”، مطلع ستينيات القرن الماضي.

الحرب تمنع فريد من استكمال علاقته بسميرة

على ما يبدو، أن علاقةً عاطفيةً بدأت تنمو بين فريد الأطرش وسميرة أحمد، منذ المشاركة في ذاك الفيلم. وبقيت تتصاعد حتى نهايتها عام 1967، حين سافر فريد إلى خارج مصر في رحلةٍ علاجية. إذ اضطر بعدها للبقاء في لبنان، بعد أن فشل في دخول مصر، بسبب قيام حرب يونيو في العام نفسه، وإغلاق المطارات في مصر.

سميرة ترعى فريد.. والأخير يعاملها بكل حب

بدأت الحالة الصحية لفريد تسوء مطلع الستينات، وشعر أنه بحاجةٍ إلى رفيقةٍ تسانده، وتدعمه في أوقاته الصعبة، فكانت سميرة أحمد الشخص الأنسب. قدّم لها كل عواطفه ومشاعره، حتى أصبح الأمر شائعاً بين أصدقائهما ومعارفهما، بأن فريد يحب سميرة.

وكانت زيارات سميرة برفقة أختها الفنانة خيرية أحمد لا تنقطع إلى منزل فريد في القاهرة أثناء مرضه، ما ساهم في نشر الشائعات.

فريد لم يعترف بحبه

على الرغم من أن الحب الذي وُلد في قلب فريد الأطرش تجاه سميرة أحمد، بات مكشوفاً أمام الجميع، إلا أنه حرص على أن لا يعلنه لها أو لأصدقائه (سوى بعض المقربين).

وقد شعرت سميرة أن فريد يحبها، لكن من دون أي اعتراف، ووصلت إليها ردود أفعال الأصدقاء حول هذا الحب، وبعض الأقاويل التي كانت لا تعجبها، حول هذه العلاقة غير المُكتملة.

حاولت أكثر من مرة أن تُقلل من زياراتها لفريد، لكنه أصرّ على أن تزوره بشكلٍ دائم، خصوصاً وقت العشاء، ولم تكن سميرة باستطاعتها رفض دعوة فريد، لأنه كان يعاني من أزمة قلبية، وكانت حريصةً على ألا تصيبه بالضيق في تلك الأوقات الصعبة.

هل كانت مشاعر سميرة تجاه فريد مُجرد زمالة وصداقة؟

نشرت مجلة الكواكب (مجلة فنية مصرية)، في 10 أوكتوبر عام 1967، تقريراً حول علاقة سميرة بفريد. أوضح أن مشاعر سميرة تجاه فريد لم تتعدَّ الزمالة.

وأشار أيضاً إلى أن الممثلة كانت منزعجة من الأقاويل التي أثيرت حولها، بشأن زيارتها لفريد الأطرش في منزله، ومصدرها بعض الأشخاص الذين يحيطون بالفنان في تلك الأيام.

الحب عن سميرة يعني الزواج فقط

تحدث الصحافي المصري وجيه ندا، في مذكراته عن علاقة سميرة أحمد بفريد الأطرش. وأكد أنها لم تكتمل لأن سميرة لم تعترف بوجود حب من دون زواج، على عكس فريد، الذي لم يحب الزواج، وقد عرضه مرةً واحدةً على الفنانة شادية، ولم يعرضه على سميرة رغم حبه الشديد لها. وأشار إلى أن ذلك هو السبب الرئيسي في عدم استكمال علاقة فريد بسميرة.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع