النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

غلبها النوم.. استيقظت فوجدت نفسها محتجزة داخل طائرة مغلقة!

غلبها النوم.. استيقظت فوجدت نفسها محتجزة داخل طائرة مغلقة! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

واجهت امرأة تدعى “تيفاني آدمز” أسوأ كوابيسها عندما كانت تستعد لواحدة من أفضل عطلات نهاية الأسبوع، بعد أن احتجزت داخل طائرة مغلقة، بحسب ما أفادت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

واستيقظت “آدمز” في طائرة “إير كندا” بعد ساعات من هبوطها في مطار تورنتو الدولي، عندما أدركت أنها كانت نائمة على الطائرة، وقد تركها الجميع وأغلقوا عليها الأبواب وفصلوا عنها الكهرباء.

وشاركت “آدمز” محنتها المرعبة في منشور قالت فيه: “اعتقدت أنني أواجه حلماً سيئاً”، وقالت إنها لم تكن قادرة على إعادة شحن هاتفها أثناء وجودها عالقة داخل الطائرة المتوقفة، وهو ما يعني أنها لم تستطع الحصول على المساعدة، وأضافت: “لقد غلبني النوم أقل من نصف المسافة خلال رحلتي القصيرة التي استغرقت ساعة ونصف”.

ووجدت “تيفاني” نفسها وسط الظلام والبرودة الشديدة على مقعدها، وعندما أصابتها نوبة الذعر حاولت شحن هاتفها من خلال توصيله بأي منفذ لـ”USB” يمكن العثور عليه، ولكنها لاحظت أنهم أغلقوا الطائرة وأطفأوا مصادر الطاقة.

عثرت “آدمز” في نهاية المطاف على مصباح يدوي في قمرة القيادة، وانتهت مأساتها عندما كانت على ارتفاع 40 أو 50 قدمًا فوق مدرج المطار ورآها صدفة شخص كان يقود شاحنة أمتعة وجاء لإنقاذها.

ومنح مسؤولو شركة طيران كندا، السيدة آدمز رحلة إلى المنزل وظلوا على اتصال بها منذ ذلك الحين، لكنها لا تزال تتعافى من هذه المحنة، وقالت: “لم أنم منذ الحادثة المرعبة، وأستيقظ من الخوف، أخاف من كل مكان مغلق ومظلم”.

مضيفة روسية بطلة ألقت الركاب خارج الطائرة المنكوبة لتنقذ أرواحهم!

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع