القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

“غروبات الواتساب”.. بين المجاملة وعدم راحة البال

وجّه برنامج “سيدتي” على قناة روتانا خليجية في حلقة يوم السبت، سؤالاً  لبعض الأشخاص، حول التعامل مع “غروبات الواتساب”، وهل يشعرون بالمجاملة والإلحاح، أو عدم راحة البال، خلال ذلك التعامل. أكد البعض أن هناك مجموعات يتم الاستفادة منها، مثل تلك الخاصة بالجامعة والعمل، والأهل. بينما ذهب آخرون إلى أن هناك مجموعات مزعجة، وتفرض المجاملة وتحمل الإلحاح. لذا، هذا النوع من مجموعات الواتساب، تأتي بعدم راحة البال وليس لها فائدة. في المقابل، هناك مجموعات أخرى، يمكن أن تكون خطيرة، حينما يتعلق الأمر بنشرها الشائعات والأخبار غير الحقيقية والمزيفة. وقال بعض الأشخاص، إن هناك من يجد حرجاً في حالة عدم تجاوب البعض مع المجموعة، فيبدو الأمر مزعجاً، لذلك الحل هنا هو مغادرة المجموعة. أما توقيت المحادثات التي تجري في المجموعات غير المفيدة، فهذا شأن آخر. إذ أحياناً تؤثر هذه المجموعات على العمل والنوم، بسبب التفاعل والإرسال في أوقات غير مناسبة.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر