إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

break

عودة “جنون البقر”.. وهؤلاء أكثر عرضه للإصابة بالمرض

الأحد 14 يوليو 2019
08:37 AM بتوقيت السعودية

روتانا – دعاء رفعت

مع ما يقرب من 200 شخص لقوا حتفهم إثر الإصابة به، يعد مرض التهاب الدماغ البقري الإسفنجي (جنون البقر) أحد أخطر أمراض فترة التسعينيات، والذي يتسبب فيه تناول لحوم الأبقار المصابة، وبالرغم من اختفائه بشكل كبير؛ إلا أن بعض الخبراء حذروا من احتمال حدوث موجة ثانية من المرض الذي لم يُكتشف له علاج حتى الآن.

وطبقا لدراسة أجرتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، فإن أي شخص أكل لحم البقر بين عامي 1986 و1989 قد أكل عدة وجبات مصابة، مما يعني أنه يحتضن المرض القاتل دون أن يدرك، خاصة بعد اكتشاف فترة حضانة المرض التي تتراوح بين 30 و50 عامًا.

في الفيلم التسجيلي الذي كشفت عنه (بي بي سي)، حذر ريتشارد نايت، أستاذ علم الأعصاب في وحدة مراقبة CJD في إدنبرة، من أنه لا يزال هناك الكثير من الشكوك حول انتهاء المرض، وأنه من غير المعروف عدد الأشخاص المصابين بالمرض في المملكة المتحدة بشكل صامت، حيث قال: “في الوقت الحالي، يجب أن أقول إننا لسنا متأكدين، ولكن كل توقع يشير إلى أنه ستكون هناك حالات أخرى”.

وأشارت أيضا الدراسة إلى أن المرض أصاب أول شخص بالعالم عام 1995، بعد 5 سنوات من تناول اللحوم المصابة، وهو شاب بريطاني يدعى “ستيفن تشرشل” 19 عامًا، كان أول ضحايا المرض القاتل الذي فتك بكل شخص أصيب به.

يعرف التهاب الدماغ الإسفنجي البقري، بأنه مرض اعتلال دماغي قاتل يصيب البقر، ويؤدي إلى انكماش الدماغ والنخاع الشوكي.

في السابق كان يعتقد بأن فترة حضانة المرض تترواح من 3 إلى 8 سنوات، إلا أنه طبقا للدراسة الحديثة، فإن الخبراء اكتشفوا بأن فترة الحضانة قد تصل إلى 50 عاما، وهو ما يرجح حدوث موجة ثانية من المرض المحصور حتى الآن في الأبقار التي تربى بالمراعي البريطانية، بسبب إطعامها مواد ملوثة ناتجة عن خراف نافقة.

كان المزارعون يعتمدون على فرم لحوم الخراف الميتة وخلطها بعلف الماشية! وبعض تلك الخراف كان قد أصيب من قبل بمرض مماثل من أمراض البريونات يسمى مرض “الحك والفرك”.

تظهر أعراض المرض على الماشية المصابة في صورة تغيرات في السلوك، وحركات لا إرادية ونقص في التناسق العصبي الحركي ثم تنتهي بالنفوق، والمرض تم تشخيصه لأول مرة عام 1986 في الماشية، ويعد السبب المميت بالمرض هو أن العوامل المعدية تتكون من أحد البروتينات في الجسم، وبالتالي فإن الجهاز المناعي لا يعرف مكافحته، حيث ينتقل المرض عن طريق بروتين البريون.

في عام 1996م، أصيب 10 أشخاص في بريطانيا بصورة مختلفة من مرض (كروتزفيلد جاكوب) وهو مرض قاتل يصيب الجهاز العصبي المركزي وينتقل أيضاً عن نوع من البريون، ومن أعراضه الخبال مع تشجنات عضلية وارتعاشات وتصلب، ولا يوجد علاج معروف له، وفي الغالب يكون قاتلاً في غضون عام واحد، وثمة دلائل قوية تربط بين تلك الصورة المختلفة من مرض “CJD” في البشر ومرض جنون البقر في الماشية.

مشهد مرعب لسقوط طفلة في بالوعة صرف صحي

شاهد أيضاً:

الأحد 14 يوليو 2019
08:37 AM بتوقيت السعودية