النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

عادات وتقاليد ومذاق مختلف تميز رمضان في البلدان الإسلامية

عادات وتقاليد ومذاق مختلف تميز رمضان في البلدان الإسلامية image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تنتظر البلدان الإسلامية شهر رمضان المبارك كل عام ويستقبلونه بالشوق والفرحة، ويتسابقون في إظهار الجمال حولهم في كل شيء، وتختلف التفاصيل بينما لا تختلف نظرة كل البلدان الإسلامية إلى شهر الصوم، وتتشابه تجمعات العائلات والأصدقاء، ولكن يختلف كل بلد في طريقة استقباله؛ لذا سنتعرف على عادات بعض البلدان العربية والإسلامية في استقبال الشهر المبارك.

1- “شعبانية” السعودية و”قرقيعان” دول الخليج

تتميز دول الخليج في شهر رمضان، وخاصة في السعودية، بجو روحاني، وطابع مميز يختلف عن أي مكان آخر حول العالم، حيث يستقبله السعوديون بفرحة كبيرة تعم الجميع من أكبر أفراد العائلة إلى أصغرها، خاصة أنها تستقبل الملايين في زيارة للحرمين الشريفين.

ويحتفظ المجتمع السعودي، خلال شهر رمضان بعاداته وتقاليده، فلا تتغير تلك العادات أو تندثر مع مرور الزمن.

يبدأ الاستعداد لرمضان في أواخر شهر شعبان، حيث يخصص يوم للاحتفال بقدوم رمضان يطلقون عليه اسم «شعبانية» أو «شعبنة»، ليجتمع فيه الأهل والأصدقاء والجيران ويتم تقديم جميع الأكلات الشعبية والحلويات، وتمتلئ الشوارع والأسواق بلافتات ولوحات الترحيب برمضان، ويقبل الجميع على شراء أصناف الأطعمة الرمضانية استعداداً للشهر.

بالرغم من تطور علم الفلك، وسهولة رصد أيام الشهور الهجرية، إلّا أن المجتمع السعودي مازال يفضل الطريقة التقليدية لمعرفة بدء شهر رمضان، وهي تلك طريقة تشويقية، تعتمد على رصد الهلال، فيترقب الجميع في آخر أيام شهر شعبان خبر التأكد من ظهور الهلال للتأكيد على حلول شهر رمضان.

بعض مناطق المملكة تستقبل رمضان بطرق غريبة، مثل منطقة عسير، التي يستقبل أهلها شهر رمضان بإشعال النيران الكثيفة في أسطح منازلهم وجبالهم، تعبيراً عن هذه المناسبة الدينية.

وتعد عادة أهل السعودية عند الإفطار، أن يتناولوا التمر والرطب والماء، ويطلقون عليه «فك الريق» أو «فكوك الريق» كما يطلق عليه أهل المنطقة الشرقية، ثم يبدأون في تناول وجبة الإفطار التي غالبا ما تكون خفيفة، وذلك تزامنا مع تبخير المنزل.

تذهب بعض العائلات لأداء صلاة التراويح سوياً، ثم تبدأ النساء في التحضير لوجبة السحور وهي الوجبة الأساسية، التي تتضمن اللحوم والطيور.

ومن أهم العادات الرمضانية في المملكة، هي زيارات العائلات والجيران بعد صلاة العشاء، وهناك تقاليد لدى بعض العائلات أن يتم تخصيص إفطار كل يوم من أيام رمضان في منزل أحد أفراد العائلة بشكل دوري، بادئين بمنزل أكبر أفرادها، ويقوم البعض بتوزيع عينات من طعام الإفطار على الجيران، فيتبادل الجميع الأكلات في ما بينهم.

ويكثر عمل الخير في رمضان، من إقامة موائد إفطار بالقرب من المساجد، وتوزيع وجبات الإفطار الخفيفة عند إشارات المرور.

وبعد اليوم السابع والعشرين من رمضان يبدأ الأهالي بتوزيع زكاة الفطر، وصدقاتهم على الفقراء ويستمرون في ذلك حتى قبيل صلاة العيد، ما يجعل شهر رمضان يتميز في المملكة بالألفة والعطاء والعطف على الفقراء.

كما تتميز دول الخليج أيضا بتقليد رمضاني خاص، ففي العراق على سبيل المثال هناك ما يعرف باسم “القرقيعان” باللهجة الكويتية، و”القرقاعون” في البحرين، و “القرنقشوه” في عمان، ففيه يدور الأطفال بالأزياء الشعبية وينتقلون من دار إلى دار يغنون ويطلبون حلوى “القرقيعان” ويضعونها في أكياس من قماش يعلقونها في رقبتهم، ويكون في منتصف الشهر أي في الأيام (14 / 15 / 16) من رمضان.

2- “الفانوس والحلوى” في مصر

تعد مظاهر استقبال شهر رمضان المبارك في مصر واحدة من أكثر المظاهر جمالا، ففور بدء شهر رمضان ترى الأطفال وهم يتغنون بأغاني الشهر المبارك حاملين “فوانيس رمضان” بأياديهم الصغيرة، فأول من عرف “فانوس رمضان” هم أهل مصر ويعود تاريخه إلى عهد الدولة الفاطمية، كما ابتكر الشعب المصري عددا من أشهر حلوى رمضان مثل “الكنافة” و”القطايف”، بالإضافة إلى الخيام الرمضانية، وموائد الرحمن، والمشروبات الرمضانية مثل الخروب والتمر الهندي والأكلات المصرية وأشهرها “الفول” الذي يعد الوجبة الرئيسية في السحور المصري والأكلة الشعبية الأولى في مصر حيث يعود تاريخه إلى الفراعنة.

3- “الولائم الجماعية” في الصين

يسمى شهر رمضان في الصين بشهر “باتشاي”، تستقبله الأماكن التي تحوي أغلبيات مسلمة بولائم الإفطار الجماعية في المساجد، والتجمع حول المطاعم الإسلامية التي تقدم الحلويات الشرقية والشامية بجانب حلويات المطبخ الصيني، ويكون المشهد في أبهى صورة في مسجد “نيوجيه” وهو أقدم المساجد في بكين ويصل عمره إلى ألف عام، ومسجد “دونغ سي” الذي يصل عمره إلى 500 عام.

4- “فتح أبواب المنازل” في الكاميرون

يستقبل المسلمون في “الكاميرون” شهر رمضان بعادة تبدو غريبة للوهلة الأولى حيث يقومون بفتح أبواب منازلهم على مدار أيام الشهر المبارك وقت الأذان، ولكن بهدف عظيم وهو استقبال أي صائم أدركه الأذان قبل الوصول إلى بيته، فيدخل للإفطار والتعارف مع إخوانه من المسلمين الذين يمثلون نصف المجتمع على الأقل.

5- “منع الموسيقى” في ليبيريا

يقاطع المسلمون في ليبيريا الاستماع لأي نوع من أنواع الموسيقى، وإذا استمع أحد المسلمين للموسيقى في شهر رمضان ينظر إليه المجتمع على أنه “مفطر” ولا يصوم رمضان، وعندما يثبت هلال الشهر المبارك يضرب الرجال على بعض الآلات الخشبية والنحاسية ضربات معينة تصدر أصواتًا موسيقية تعرف بألحان رمضان، والتي يقوم سكان “جزر القمر” بشي مماثل لها للإعلان عن قدوم شهر رمضان فيقرعون “الطبول” .

6- خبز “بيـــدا” في تركيا

من العادات الطريفة في رمضان في تركيا، وقوف الأطفال قبل موعد الإفطار مصطفين ينتظرون خبز “بيـــدا” الطازج الخاص برمضان، أما الحلويات كالكنافة والبقلاوة، فلا غنى عنها، وخصوصاً في هذا الشهر الكريم، كما يتميز هذا الشهر المبارك بالسهر منذ الإفطار وحتى بزوغ الفجر.

بالفيديو أكلات رمضانية طريقة عمل ستيك رولز بخل البلسميك

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع