القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

عادات سنفتقدها في رمضان 2020

يرتبط شهر رمضان بالعديد من الطقوس والعادات الاجتماعية المشتركة بين الدول العربية والإسلامية حول العالم. لكن هذا العام سيتغير شكل روتين الأيام الثلاثين، بعدما تسبب فيروس كورونا في الإغلاق التام والحجر المنزلي. توقع الكثيرون انتهاء الأزمة قبل حلول شهر رمضان. لكن مع تزايد أعداد الإصابات وعدم التوصل إلى لقاح فعال، لن تنتهي الإجراءات الاحترازية في وقت قريب. ويترتب على هذا الوضع، منع التجمعات وبالتالي اختفاء كثير من العادات المحببة إلى القلب في الشهر الفضيل.

العزائم

تعد العزائم العائلية والتجمعات في ليالي رمضان من أشهر العادات التي سنفتقدها هذا العام. اعتاد الأصدقاء والأقارب استضافة ذويهم وأصدقائهم بشكل متبادل في معظم ليالي الشهر لتناول الإفطار، وتمضية الوقت، والحفاظ على صلة الرحم. هذا العام، ستكون هذه العزائم محدودة جداً، بسبب فرض حظر التجول في معظم الدول عقب أذان المغرب، ومنع الحركة على الطرق. كما أن الزيارات لن تكون سهلة بسبب تخوف الجميع من انتقال العدوى، خاصة بين كبار السن المعرضين لخطر الإصابة أكثر من غيرهم.

صلاة التراويح

صلاة التراويح أغلقت المساجد في معظم الدول العربية والإسلامية خوفاً من انتشار فيروس كورونا. ومنعت صلاة الجمعة منذ ما يقرب من شهر. كما أغلقت المملكة العربية السعودية الحرم المكي والمسجد النبوي الشريف بعد تعقيمه. وإذا استمر هذا الإغلاق، ستمنع صلاة التراويح التي تعد أبرز طقوس شهر رمضان. يتوافد المسلمون كل عام إلى المساجد عقب صلاة العشاء لتأدية صلاة التراويح، وهي من أكثر الطقوس المحببة إلى القلب. لكن للأسف فهذه التجمعات لن تكون متاحة حتى الساعة.

السهرات والخيم الرمضانية

ينتظر الجميع شهر رمضان كل عام لعدة أسباب منها السهرات الرمضانية، والخروج الليلي المرتبط بالسحور في الخارج، وتناول أشهى الأكلات. اعتادت كثير من المقاهي ودور المناسبات استضافة حفلات وفرق ابتهالات دينية تمتد حتى أذان الفجر. لكن نتيجة لغلق كل هذه الأماكن، ستختفي السهرات الرمضانية. كما قد يضطر بعض الفنانين والمنشدين إلى تقديم حفلات مباشرة عبر الإنترنت.

الزينة والفوانيس

يشعر الجميع باقتراب شهر الصيام عندما تظهر زينة رمضان في الشوارع، بأشكالها وألوانها الزاهية. عادةً ما يجتمع أبناء الحي الواحد ويعلقون الزينة فوق منازلهم وفي الطرقات الضيقة ما ينشر حالة من البهجة والمرح في الأجواء. وقد لا تختفي هذه العادة تماماً، إذ يتمسك البعض بتعليق الزينة والفوانيس داخل وخارج منازلهم. لكن مع تقليل الحركة في الشوارع وعلى الطرقات، سنفتقد بهجة التجمعات والاستمتاع بالمشهد في الخارج. تجنبوا هذه الأطعمة في السحور لأنها تزيد العطش [vod_video id=”oWZQjc5wzLaP3IdqisNAA” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر