القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

 طفلة جعلت معلمة تخجل من اسمها.. ماذا فعلت؟

ظلّت طوال عمرها يناديها الآخرون باسمها بشكل طبيعي، ولم تقابل في حياتها شيئاً مزعجاً أكثر من قهقهة طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرُها 5 سنوات!

ضحكات الـ”طفلة” التي لا تتوقف كلما ذكر اسم معلمتها، أغضبها كثيرا، لدرجة أنها استدعت والدتها لتخبرها عن قهقات ابنتها التي لا تنتهي كلما ذكر أحدهم اسمها أمامها.

أناليزا تيرومالاي، طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام، كانت تضحك كلما ذكر اسم مدرستها السيدة “butt” وهي تعني بالألمانية “المؤخرة”.

وبعد أيام استدعيت أم الطالبة للقاء مع المشرف على الفصل ومدير المدرسة وأستاذ وأستاذ مساعد، وطلبوا معرفةَ سبب “هذه الضحكة الشريرة” الصادرة من أناليزا ذات السنوات الخمس.

“عندما وصلني استدعاء من المدرسة، كنتُ مصدومةً من كوْن السبب تافهاً وسخيفاً”، بتلك الكلمات وصفت أم الطفلة، البالغة من العمر 32 عاما، شعورها تجاه ما تم استدعائها من أجله، معربة عن رغبتها في أن تنقل ابنتها الآن إلى فصل آخر.

تقول الطفلة تيرومالاي: “كنتُ أشعر بعدم الارتياح في هذا اللقاء؛ فالأساتذة أوصلوا إليّ شعوراً بأنني فعلتُ شيئاً خاطئاً”.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر