القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

صفات في الشريك يجب أن لا تتجاهليها

بعض صفات الشريك لا يجب أن يتم تجاهلها خصوصاً تلك التي تبدأ بالظهور خلال الخطبة أو الفترة التي تسبق الزواج. هذه الصفات المزعجة يمكن أن تعكس طباعاً ستسبب مشكلاتٍ بينكما في المستقبل. وإذا كنتِ تنزعجين من بعض صفات الشريك فأنت حتماً أمام خيارين: إما القدرة على تغيير هذه الأمور بعد الزواج أو المواجهة التي قد تؤدي إلى انتهاء العلاقة. وأياً كان رد الفعل الذي ستقومين به، عليكِ أن تكوني حذرة من تجاهل هذه العلامات، كي لا تنعكس مستقبلاً على حياتكما وعلى استقرار علاقتكما.

العصبية الشديدة

لا تتجاهلي انتبهي إلى التصرفات التي تصدر عن الشريك حين يكون في حالةٍ عصبية. فإذا كان يرفع صوته كثيراً، أو يهدد أو يستخدم ألفاظاً غير لائقة، قد يكون ذلك سبباً في مشكلاتٍ عدة في المستقبل. لا بد من وجود لغة حوار لائقة بينكما، وأن يكون كل منكما قادراً على تقبل وجهات نظر الآخر. وينبغي أن تحددي أيضاً ما إذا كانت عصبيته في محلها أو أن المواقف تستحق رد فعلٍ قوي أم لا.

لا تتجاهلي انعدام الطموح

لا تتجاهلي الطموح هو إحدى الصفات التي يُفضل توافرها عند الرجال والنساء. وإن كنتِ تشعرين بأن شريكك ليس طموحاً بما يكفي ولا يملك خططاً مستقبلية لحياتكما، فهذا أمر يستحق التوقف عنده قليلاً. إذا كان لديكِ تصورات عن الأشياء التي ترغبين في تحقيقها، أو تطلعاتك بالنسبة إلى مستقبلكما. ينبغي أن تقاتلي من أجلها وأن تختاري الشريك الذي يساعدك على تحقيقها.

صعب الإرضاء

لا تتجاهلي لا تقاس جودة العلاقات بقلة حدوث المشكلات، إنما بالقدرة على تجاوزها. وهذا غالباً يتعلق بصفات الشخص. إذا كان الشريك شخصاً يصعب إرضاؤه ولا يقبل اعتذارك، ولا يسمح بعودة الأمور إلى طبيعتها بعد أي خلافٍ بينكما، قد يكون ذلك إنذاراً لك بأنكِ ستواجهين  الصعوبات معه.

 لا تتجاهلي الأنانية

صفات إذا كنتِ تشعرين بأن شريكك لا يفكر إلا في نفسه، وفي الأشياء التي تجعله سعيداً ومرتاحاً، من دون أن يفكر في ما إذا كانت هذه الأمور تؤثر عليكِ، قد يكون ذلك دليلاً على أنه شخص أناني. وهي صفة ستسبب لكما الكثير من المشكلات. لكن انتبهي، أحياناً لا يفكر الرجال بالضرورة كما تفكر النساء. وقد لا يقدّر شريكك احتياجاتك. ليس لأنه أناني، وإنما لأنه لا يعرف مدى أهميتها بالنسبة إليكِ. حاولي في البداية لفت نظره إلى ما ترغبين فيه، وراقبي ردة فعله.

تحمل المسؤولية

الشريك إذا لم يكن شريكك هو الشخص الأول الذي تفكرين في الاتصال به إذا واجهتك مشكلة أو شعرتِ بالحزن، فأنتِ على الأرجح تشعرين بأنه لن يساعدك. وهذا الرأي قد يكون بسبب مواقف متكررة بينكما. يجب أن تكوني واثقةً من قدرة الشريك على تحمل المسؤولية ومساندتك. كما أن عليه مساعدتك على إيجاد حلولٍ لمشكلاتك. وإن لم يكن كذلك، فهذه مشكلة حقيقية عليكِ أن تفكري في كيفية التعامل معها.   خطوات بسيطة تساعدكم على تحسين مزاجكم [vod_video id=”Uprlwe3ojyCkM7bIuBZf1w” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر