إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

كلب
break

صدق أو لا تصدق.. كلب يقاضي صاحبته لسوء المعاملة!

الثلاثاء 23 يوليو 2019
01:02 PM بتوقيت السعودية

بحضور 15 صحفيا، وعدد من الشهود، والمدعين، والمحامين، وقفت المتهمة أمام القاضي في المحكمة، وسُلطت الأضواء والعيون جميعا تجاه المجني عليه، المسكين الذي وقع ضحية لسوء المعاملة، ولم يكن سوى “كامبيون” الـ”كلب”.

“كامبيون” والذي يعني “البطل” بلغة كوستاريكا، هو أول حيوان في أميركا اللاتينية يحضر محاكمة الشخص الذي عذبه، والتي وقعت في محكمة أتيناس على بعد 35 كيلو مترا عن العاصمة سان خوسيه، ووقف بجانبه العديد من السكان لاسيما النساء المسنات اللاتي أتين؛ دعما له، ورفعت الجلسة بعد ظهر الاثنين، على أن تستأنف صباح الجمعة بحسب ما أعلنت النيابة العامة.

تفاصيل الجريمة:

بحسب “سكاي نيوز” العربية، أدلت رئيس جمعية اتيناس للرفق بالحيوانات المهجورة “دورا كاسترو” بشهادتها إلى المحكمة، وروت أنه ورد إليها مقطع فيديو يوثق سوء معاملة الكلب.

وعلى إثر ذلك، تحركت “دورا” في يومها وأخذت الكلب إلى طبيب بيطري حيث تلقى العناية مدة 20 يوماً.

أرسل مقطع الفيديو عام 2017، من قِبل أحد أشقاء صاحبة الجرو الذي كان يبلغ حينها 6 أشهر فقط، ووجد الطبيب و”دورا” أنه تعرض لسوء المعاملة، حيث تم ربطه بعنف بحبل، وكان يعاني من سوء التغذية وهزيلاً وتغطي البراغيث جسمه.

بعد ذلك، تقدمت “دورا” بشكوى في يناير 2018 بموجب قانون كان قد أقر للتو في كوستاريكا يعاقب سوء معاملة الحيوانات، وينص على عقوبة بالسجن تتراوح بين 6 أشهر إلى 3 سنوات لمن يدان بتهمة سوء معاملة حيوان أدت إلى نفوقه، و6 أشهر إلى سنتين لمعاملة وحشية، و20 إلى 50 يوماً مع غرامة في حالة سوء المعاملة الأقل خطورة.

وعلى الرغم أن هذه الواقعة تعد الأولى من نوعها في أمريكا اللاتينية، أشار رئيس المحكمة إلى سوابق في الولايات المتحدة وإسبانيا لمثول حيوانات ضحية سوء معاملة أمام المحكمة.

وقد خطف “كامبيون” الذي يقيم الآن في مركز مع 15 كلباً آخر، عيون وقلوب كل من في المحكمة، دون أن ينطق بكلمة بطبيعة الحال.

أحدهم أكل قلب الملك وآخر طالب بمحاكمة جواده.. أشهر غرباء الأطوار في التاريخ البريطاني

شاهد أيضاً:

الثلاثاء 23 يوليو 2019
01:02 PM بتوقيت السعودية