القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

سناب شات أول برنامج يسحب عدد كبير من مشاهدي “يوتيوب”والشمراني يؤكد: لا أتوقع له نفس مصير كيك!

بالرغم من أن طفرة برامج التواصل الاجتماعي الحديثة مستمرة منذ سنوات إلا أن الكثير منها لم يصمد كثيراً بعد أن استطاع عدد منها سحب البساط تماماً من تحت برامج شهيرة و متصدرة كـ “فيس بوك” و “تويتر” حيث سرعان ما عادت تلك البرامج للاختفاء.

ولكن مع “كيك” ومن ثم “انستجرام” وصولاً لـ “سناب شات” الأمر اختلف تماماً حيث تبعت هذه البرامج بعضها البعض ولكن كلاً منها بقوة أكبر من الذي سبقها , حيث يتصدر “سناب شات” مشهد برامج التواصل حالياً بأكثر من مئة مليون مستخدم في العالم وما زال الرقم في ازدياد رهيب ومليوني يومياً.

يقول مهندس البرمجة أحمد الزهراني: “بالرغم من أن سناب شات يختصر الوقت لعشر ثواني كأقصى حد سواء للصور أو الفيديوهات إلا أن الكثيرين وجدوه الخيار الأمثل , والسبب ببساطة أنه يعطي المستخدمين حرية تحديد من يودون مشاركته لحظة معينة من المضافين لديهم, كما أنه يفتح لهم المجال لعرض أهم لحظاتهم لأكثر من أربعة وعشرين ساعة ومشاهدة أهم لحظات أصدقاءهم , والأهم أنه يجنبهم الإحراج الخاص بفضح عدد متابعينهم مما يجعل كافة المستخدمين يشعرون بالمساواة وفي هذا الأمر حيادية كبيرة وفرها سناب شات دون غيره من البرامج للمستخدمين حيث يُبقي الأرقام شأناً سرياً”.

أما الكاتب المصري محمد حربي فيرى أن مواقع التواصل أصبحت ذات سطوة لا يُستهان بها, حيث يقول: “اصبحنا نقيس أهميتنا بعدد من يتابعونا، أصبحت السوشيال ميديا سيفاً مرفوعاً فوق رقاب الجميع, نحن نعيش عصر بلطجة السوشيال ميديا و والذي لديه متابعين أكثر منييريني نفسه”!!

وبما أن “سناب شات” هو الرقم واحد اليوم, والأكثر تأثيراً ومتابعة حول العالم بعد أن كان “انستجرام” هو المتصدر, يرى نجم الكوميديا السعودي الشابوالستانداب كوميدي الأشهر والأكثر متابعة على كافة مواقع التواصل و من بينها “سناب شات” فايز الشمراني الملقب بـ “قوقي” أنه يمكن وصف “سناب شات” بالـ “ترند” الجديد في مواقع التواصل الموجهة لكل الناس, وتابع قائلاً: “الدليل على قوة تأثير سناب شات هو أنه البرنامج الوحيد الذي استطاع أن يسحب البساط من تحت الكثير من مواقع التواصل و يؤثر بشكل فعلي على عدد مشاهدات اليوتيوب, لأن المتابعين انقسموا فأصبحوا على أكثر من مكان بعدما كانوا جميعاً يلجؤون لليوتيوب لمتابعة المشاهير و رؤية فيديوهاتهم, وسبب نجاحه في ذلك هو أنه جعل من التواصل مع أولئك المشاهير أمراً أسرع وأرضى فضول متابعيهم و محبيهم, كما أنه مصدر أكثر صدقاً فيما يخص الشخص المشهور حيث أنه المسئول الأول عن كل ما يصدر منه من كلمات و أفعال لأنه غير قابل للخضوع لأي قص أو منتجة بعكس اليوتيوب الذي يتطلب عمل وجهد لأيام قبل نشر فيديو بسيط مكون من خمسة دقائق عليه, بينما يقدم سناب شات يومياً لمستخدميه مئات الدقائق من حياة مشاهيرهم المفضلين بالإضافة إلى حياة المضافين لديهم من أصدقاء ومقربين, كما يقدم خدمة لم يقدمها أي برنامج قبله وهي البث المصور والمرئي لمدينة يختارها يومياً من حول العالم , ببساطة نستطيع وصفه باليوميات المصورة”.

وتابع الشمراني مؤكداً أن ما يوضع على “سناب شات” من فيديوهات لا يمكن وضعه على أي برنامج آخر لافتاً إلى أنه شخصياً يستخدم البرنامج كاختبار لردة فعل متابعيه على ما يود تقديمه على المسرح , وهو ما يؤكد أنه كان يفعله مع “تويتر” حيث كان يختبر مواده المسرحية وتأثيرها على متابعيه قبل أن يقدمها على المسرح ولكنه وجده أكثر سهولة اليوم مع “سناب شات”.

أما عن النجومية التي صنعها البرنامج لأشخاص لم تكن لهم أي جماهيرية تُذكر قبلاً في أي مجال فقال: “هناك أشخاص عاديين كونوا نجومية كبيرة بسبب هذا البرنامج إما لأنهم يقومون بأمور يتمناها غيرهم ولا يستطيعون فعلها كالسفر الدائم والرفاهية, أو لأنهم يقدمون مادة مفيدة في أي من المجالات بوقت مختصر, أو أنهم يقدمون محتوى غير لائق على سبيل المثال خاصةً و أن البرنامج غير خاضع لأي نوع من أنواع الرقابة”.

وختم الشمراني مؤكداً أن “سناب شات” كبرنامج فهو غير مهم لديه بالدرجة التي تهم آخرين من مشاهيره , لكنه لا ينكر في نفس الوقت أنه عوضه عن برامج المحادثات والتواصل الكتابي وحتى التواصل المرئي لأنه قدم كافة هذه الخدمات وهو ما جعله برنامجاً جاذباً جداً وفريداً من نوعه, لافتاً إلى أنه لا يتوقع له نفس مصير “كيك” الذي هبط بشكل مفاجئ بعدما تصدر برامج التواصل والسبب برأيه أنه لا مقارنة بين البرنامجين.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر